الخميس , أكتوبر 18 2018
الرئيسية / القسم الأدبي / مقالات الرأي / باقى يومان على وعد محافظ القليوبية فهل يتذكر ؟ :

باقى يومان على وعد محافظ القليوبية فهل يتذكر ؟ :

بقلم : كامل السيد

باقى غدا وبعد غد الأربعاء والخميس على وعد محافظ القليوبية حل مشكلة إلحاق مدرسة مدحت طلعت التجريبية المنشأة منذ خمس سنوات بلا مبنى بمدرسة الإعدادية القديمة ببنها حيث لاتوجد سوى دورة مياه واحدة مشتركة لطلبة إعدادية مراهقين مع أطفال صغار يخشى من وقوع إعتداءات جنسية عليهم وتقع المدرسة خارج المربع السكنى لمدرسة مدحت طلعت ومستوى التعليم مختلف

حيث قال المحافظ لأولياء أمور مدحت طلعت المتظاهرين فى أول أيام الدراسة أنه سيعيدهم إلى مدرستهم ناصر أو الثانوية بنين بعد مهلة خمس أيام على الأكثر والمعلومات المتاحة أنه تم تحويل الموضوع للسيد عز العرب مدير عام إدارة بنها التعليمية لإيجاد حل علما بأنه مصدر قرار نقل المدرسة المعيب دون أية مساءلة ولدى متابعة بعض أولياء الأمور معه أفادهم بأنه لاتوجد حلول لديه سوى إستمرار الوضع الحالى على ماهو عليه أو عودتهم لمدرسة ناصر ولكن فترة مسائية حيث يرفض أولياء الأمور الذين يجمعون توقيعات لنقل أبنائهم لمدرسة داخل المربع السكنى فترة صباحية

فهل يتذكر المحافظ الذى يتخندق وراء مكتبه ووكيل وزارة التربية والتعليم وعد المحافظ ؟ ! وهل يقوم وكيل الوزارة بالبحث عن حل بعد مقابلته أولياء الأمور، ؟ أم لايزال مشغولا بالإحتفالات وبدء الدراسة ودعوة المحافظ ومصاحبته ؟ كفى ضغوطا على الناس الذين يكفيهم مايعيشونه من ضغوط معيشية فكثرة الضغوط تولد الإنفجار ولدينا مثل يقول القشة التى قسمت ظهر البعير وإلى متى يضرب عرض الحائط بتوجيهات السيسي بضرورة تخفيف الأعباء عن المواطنين

بينما تصرفات المسئولين تزيدها ويتم تجاهل تعليمات رئيس الوزراء بضرورة أن يكون مكتب المحافظ الناجح مفتوحا للجمهور وأن يكون المحافظ بين الجمهور ليس للتصوير ولكن لبحث مشكلاتهم وحلها علما بأن المحافظ ووكيل الوزارة يعلمان بالمشكلة قبل بدء الدراسة بوقت كافى فإذا بهما يكلفان من صنع المشكلة بحلها بدلا من محاسبته فيصر على تنفيذ حله

شاهد أيضاً

حكاية الاصابع

بقلم: رنيم أبو خضير  اتخيل حجم الهزيمة التي لم يكن مقرر لها منك ! فاجعة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *