الخميس , سبتمبر 20 2018
الرئيسية / عربي و دولي / الشاباك يعتقل وزير إسرائيلي سابق بتهمة التجسس لصالح إيران

الشاباك يعتقل وزير إسرائيلي سابق بتهمة التجسس لصالح إيران

حسام السيسي

ذكرت وكالة “رويترز” اليوم الاثنين أن  جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي(الشاباك) وجه اتهامًا لوزير سابق في الحكومة الإسرائيلية بالتجسس لصالح إيران.

وقالت الوكالة  إن رئيس جهاز الأمن الإسرائيلي، شين بيت، قال في بيان له إن الوزير السابق،  غونين سيغيف، جندته المخابرات الإيرانية وأصبح عميلًا لها.

وأضاف شين بيت أن سيغيف زار إيران مرتين لقعد اجتماعات مع معاونيه، موضحًا أن المحققين اكتشفوا اتصالات أجراها سيغيف مع مسؤولين في السفارة الإيرانية في نيجيريا عام 2012، وفقًا للبيان.

وبين أن التحقيق كشف في حوزة الوزير المتهم نظام اتصالات مشفر من عملاء إيرانيين، وأضاف شيغيف زود إيران بمعلومات تتعلق بقطاع الطاقة والمواقع الأمنية في إسرائيل والمسؤولين في المؤسسات الأمنية والسياسية.

وشغل شين بيت وهو طبيب، منصب وزير الطاقة في الحكومة الاسرائيلية منتصف التسعينات، وكان يعيش في نيجيريا، وتم سجنه في 2004 بعد إدانته بمحاولة تهريب حبوب مخدرة إلى إسرائيل، وأطلق سراحه في 2007.

جهاز الأمن الإسرائيلي  قال إنه وضع العملاء الإيرانيين على اتصال مع إسرائيليين في القطاع الأمني، وكان يقدم الإيرانيين كرجال أعمال، بحسب وصفه.

ووفقًا للمصادر الإسرائيلية فإن الشاباك قام باعتقال الوزير المتهم أثناء زيارته لغينيا في أيار الماضي، وجرى تسليمه إلى إسرائيل، ووجهت إليه التهم الجمعة الماضي.

فريق محامو سيغيف قالوا إن حيثيات التحقيق والتهم الموجهة اليه بقيت سرًا بناءً على طلب الحكومة الإسرائيلية، نظرًا لخطورتها حتى انتهاء التحقيق.

ويتضح أن تهمة التجسس لصالح إيران الموجه ضد غونين سيغيف، هي الأخيرة من بين سلسلة فضائح تورط بها وزير الطاقة السابق منذ أن ترك الحياة السياسية.

وكان سيغيف، هو طبيب أطفال من مواليد تل عدشيم عام 1956، قد انتخب للكنيست عام 1992 من قبل حزب تسومت بقيادة رفائيل إيتان. وفي العام 1994 استقال من الحزب، وشكل مع عضو الكنيست ألكسندر غولد فارب كتلة يعود وانضم الاثنان عام 1995 إلى ائتلاف حكومة يتسحاك رابين الذي سعى لتشكيل غالبية مؤيدة لاتفاقيات أوسلو. وعين في حينه في منصب وزير الطاقة والبنى التحتية، وواصل إشغال المنصب في حكومة شمعون بيرس.

.

وتشهد العلاقات الإسرائيلية- الإيرانية توترًا منذ أشهر، وتطالب إسرائيل بالانسحاب الإيراني الكامل من الأراضي السورية، وتحذر في جميع المحافل الدولية مما تسميه الخطر الإيراني في المنطقة.

وسبق أن حذر وزير الدفاع الإسرائيلي من تثبيت الوجود الإيراني في سوريا، وقال إنه سيؤدي إلى نتائج ثقيلة الوزن”.

وتخشى إسرائيل من بسط إيران نفوذها في سوريا، وإنشاء قواعد عسكرية على حدود الجولان المحتل، وتوغل حزب الله في المنطقة، كما تسعى مع روسيا لتوسيع الحزام الأمني المحاذي للحدود.

 

شاهد أيضاً

سالزبورج تستضيف قادة الاتحاد الأوروبي لمناقشة المرحلة الأخيرة من البريكست في غياب “ماي”

كتب : حسام السيسي استضافت النمسا قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس،لمناقشة  المرحلة الأخيرة من مفاوضات بريكست ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *