الثلاثاء , سبتمبر 25 2018
أخبار عاجلة
الرئيسية / رياضة / محمد الشناوي: هتاف جماهير هورويا أسعدني ..وسوء أرضية الملعب وراء التعادل

محمد الشناوي: هتاف جماهير هورويا أسعدني ..وسوء أرضية الملعب وراء التعادل

كتب : اسلام عبدالتواب

أكد حارس مرمي النادي الأهلي، محمد الشناوي، أن المارد الأحمر واجه صعوبة في مباراة حوريا الغيني التي أقيمت في كوناكري، يوم الجمعة الماضي، بسبب سوء أرضية الملعب التي أثرت بشكل كبير على الأهلي، ورغم ذلك كل لاعب بذل أقصى جهد خلال المباراة؛ من أجل الخروج بنتيجة مطمئنة إلى حد ما، قبل مباراة العودة التي تقام في القاهرة يوم السبت المقبل.

وحرص محمد الشناوي، عبر الموقع الرسمي، على توجيه الشكر للاعبي الأهلي، بعد الأداء والمجهود الذي بذلوه طوال شوطي المباراة، والعودة إلى مصر بنتيجة مقبولة بعد التعادل سلبا، في ظل الظروف التي واجهت الأهلي.

وقال الشناوي، أن مباراة الإياب بين الأهلي وحوريا، سيكون لها حسابات أخرى، والمقرر لها في استاد السلام، خاصة أن هناك رغبة قوية لدى اللاعبين لحسم الصعود إلى دور نصف النهائي ببطولة إفريقيا، خاصة أن الفريق يسير خطوة بخطوة في البطولة، من أجل استعادة اللقب.

وشدد حارس الأهلي، على أن سوء أرضية الملعب كان لها تأثير كبير، ولكن الأهم أن الفريق عاد بتحقيق التعادل، ليطوي صفحة مباراة الذهاب ويفكر في مباراة الإياب.

وأشار محمد الشناوي، إلي أن أي لاعب يشارك يكون على قدر المسئولية، وأن الفريق لا يوجد فيه لاعب أساسي وآخر احتياطي، لأن الكل يعمل من أجل مصلحة الأهلي، وعندما يشارك لاعب بديل خلال المباراة يؤدي دوره المطلوب منه، وذلك يرجع لسبب بسيط، أن كل لاعب في الأهلي يعرف دوره جيدا وواجباته داخل الملعب.

وأوشح حارس الأهلي، أن هتاف جماهير حوريا له خلال المباراة التي أقيمت على ملعب 28 سبتمبر، أمر يسعده، ودافع قوي بالنسبة له من أجل مواصلة مشواره بقوة مع الأهلي والمنتخب الوطني في الفترة المقبلة.

وحرص الشناوي على توجيه رسالة خاصة لجماهير الأهلي، قائلا:” أن جميع اللاعبين يبذلون أقصى جهد؛ من أجل الفوز في المباريات، وأن هناك هدفا أساسيا أمامهم، وهو التتويج بدوري الأبطال، ولكن في نفس الوقت الفريق يتعامل مع كل مباراة حسب ظروفها، كما حدث في مباراة الذهاب أمام حوريا “.

شاهد أيضاً

شباب المقاولون يتعادل مع أف سي

كتب تامر يسري  تعادل فريق الشباب لكرة القدم بنادي المقاولون العرب، مواليد 1997، مع نظيره ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *