الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

صحة

ما الذي يجب عليك فعله عندما تصل إلى سن الـ 40؟

2020-10-17 10:02:16
الديار

إذا كُنت على مشارف العقد الـ 40، فمن فضلك توقف عن تسميته بأنه 30 جديدة أو 20 الجديدة فهي – ببساطة – عامك الأربعين! وسوف يحتوي هذا العقد على فرص وتحديات مُختلفة عن التي واجهتها من قبل. ومن حسن الحظ أن الفرص ستكون أكبر بكثير من التحديات! فأنت الآن تتمتع بالكثير من الخبرات، وخضت العديد من التجارب الحياتية، ولديك الكثير من الموارد المالية التي تجعلك تسير على مهلٍ في سباق الحياة المحموم! وفي الحقيقة فإن الرجل الأربعيني يمتلك كل الأشياء التي يحلم بها الشاب العشريني أو الثلاثيني، كما أنه لايزال ينعم بالشباب أيضًا! قد يشعر البعض عند الوصول إلى العام الأربعين بأنهم قد أضاعوا الكثير من الفرص التي لو كانوا قد استغلوها بشكلٍ صحيح لكانوا حققوا لأنفسهم ولأسرهم حياة أفضل، لذا فإن الجميع يشعرون بالخجل من ذكر سنهم كلما كبروا! ولكن إذا فكرت بشكلٍ منطقي وواعي ستعرف أنك قد اتخذت كل قراراتك السابقة بشكلٍ صحيح إذا اخذت بعين الإعتبار الظروف التي كنت تعيش فيها، ومستوى مهاراتك وخبراتك، وعامل الحظ والصدفة، وقدراتك على التحكم بحياتك خلال عشريناتك وثلاثيناتك.

أما الآن فأنت تقف على رأس كل هذه المعايير ويُمكنك التحكم بها بسهولة! وفي هذا المقال سوف نشرح لك أهم الأشياء التي يُمكنك أن تعمل عليها خلال العقد المُقبل من حياتك.

لا يتعين عليك إكمال كل مهمة في هذه القائمة، ولكن إذا تمكنت من تحقيق الأغلبية، فمن المحتمل أنك ستكون في حالة جيدة على الصعيد العقلي والصحي والاجتماعي والعاطفي بحلول عقدك الخمسين وسيتحول اهتمامك من تحقيق المزيد إلى المحافظة على ما حققته من قبل.

1. احتفل!

لا تحتفل ببدأ عام جديد من عمرك فحسب، بل احتفل بأنك خُضتَ 40 عامًا في عالم قاسٍ، وغير مكترث، ويبحث فيه الجميع عن مصلحته دون الإهتمام بالغير ولكنك لاتزال مُحتفظًا بإحساسك بالخير والشر وتؤدي مسؤولياتك تجاه نفسك وأسرتك ومجتمعك بكفاءة.

أنت تستحق احتفالًا كبيرًا وتهنئة صادقة!

2. فكر في بدأ عملك الخاص (هناك حدود للمناصب لا يُمكن للموظف العادي أن يتخطاها) هذه هي سنة الحياة الوظيفية التي يُدركها الأربعيني بمرارة بعد قضاء عقدين من العمل في الشركات والمؤسسات المُختلفة! فإذا كُنت أكثر الموظفين التزامًا، وأفضلهم أداءً، وأعلاهم خبرة وكفاءة فإنك لن تكون رئيس الشركة في يومٍ من الأيام! لا لشيء إلا أن صاحب رأس المال هو دائمًا الذي يكون رؤساء الشركات.

لذا لِمَ لا تُفكر في بدأ عملك الخاص الذي تُشرف عليه بنفسك؟! فإذا كُنت تمتلك الكثير من الخبرات والمهارات، ولديك قدرات إدارية وقيادية فيُمكنك أن تتخلى عن وظيفتك الأساسية وتبدأ شركتك الخاصة.

وإذا لم تُتاح لك مصادر التمويل الكافية ولا تُريد المُخاطرة بأخذ قرض من البنك لإنشاء مشروع لم تكتمل ملامحه بعد، فَلِمَ لا تلتحق بوظيفة بدوام جزئي خلال يومين في الأسبوع فقط أو خلال 4 ساعات من يومك؟ وكذلك يُمكنك وضع مدخراتك في شهادة استثمارية أو وديعة أو حساب توفير لتتمكن من الإنفاق على شركتك الناشئة.

تذكر دائمًا أن وقت التجربة يتناقص وبالتالي يجب عليك أن تبدأ في أسرع وقت ممكن!

3. انطلق في مغامرة يُقدِّر الناس المُحبين للحياة التجارب أكثر من الممتلكات، وهم يُفضلون حفنة من صور الذكريات على حفنة من الأموال! لذا خطط لخوض تجربتيْن جديدتيْن.

لِمَ لا تصعد أحد الجبال الشاهقة أو تقضي ليلتيْن في الطبيعة على العذراء دون أي أجهزة إلكترونية؟ لِمَ لا تنزل إلى أحد المقابر الفرعونية وتكتشف الفنون التي صُنعت منذ آلاف السنين لتمنح أصحابها الخلود.؟

4. تخلي عن ضغائنك الحياة قصيرة وتريد منا أن نُقابل كل يوم بقلبٍ جديد لا يحمل الكراهية أو الضغينة تجاه أي أحد، قد يكون هذا الأمر صعبًا عليك ولكن تراكم مشاعر الغلّ والحقد داخلك سيكون أصعب! حان الوقت للتخلي عن أي ازدراء لديك تجاه أشخاص موجودين في ماضيك، خاصةً إذا لم يكونوا جزءًا من حاضرك.

فإن تحمل الضغائن سيضر بك أكثر من أي شخص آخر.

5. اكتب وصيتك حينما كُنتَ شابًا – مثل أي شاب آخر- كُنتَ تعتقد أن الحياة ستدوم إلى الأبد، ولكنك الآن تدرك أن هناك وقت سيجيء ولن تكون موجودًا في حياة من تحبهم.

لذا فقد حان الوقت لترتيب شؤونك، تأكد من أن ثمرة حياتك ستصل إلى اليد التي تستحقها، لكي تظل ذكراك ماثلة في قلوبهم، ويدعون لك دائمًا بالرحمة والخير والسعادة.

6. أسس عائلتك إذا كُنت رجلًا أربعيني وأعزب فأنت محظوظ أكثر من النساء الأربعينيات! فلديك فرصة لإنجاب الأطفال وإعطائهم من تجاربك وتقديم خلاصة حياتك لهم.

إذا كُنت تعتقد أن الوقت قد مضى على إنشاء أسرة، فأنت بالتأكيد تُفكر بطريقة خاطئة! حيث أنك الآن تمتلك التجربة التي ستساعدك في تربية أبنائك، وتمتلك أيضًا الأموال التي ستكفل لهم حياةً كريمة وتعليمًا عاليًا، ولديك القدرة على الإلتزام وتحمل المسؤولية أكثر بكثير من الشباب الأصغر سنًا.

ومع ذلك، يجب أن تتذكر أن الأطفال يتطلبون منك الكثير من الطاقة وحينما يصير هؤلاء الأطفال مُراهقين جامحين ستكون أنت في الستينيات من عمرك! إذًا لابد أن تنخرط في الحياة العصرية لتتمكن من فهم متطلباتهم وإحتياجاتهم! الخلاصة لا تُفكر في سلبيات الوصول إلى عامك الـ 40 فهناك الكثير من المزايا والنعم التي صارت متاحة لديك الآن ويجب عليك أن لا تغفلها! فكر دائمًا في الجانب المُشرق من الحياة وتأكد من أنك تعيش كل يوم في قضاء المُهمة الصحيحة.

وإذا كُنت تبحث عن المزيد من النصائح والمواد العلمية حول متطلبات وشواغل الرجال فيُمكنك أن تدخل على الموقع التالي :https://www.menhonor.comوستجد الكثير من المقالات والأدلة المُفيدة استمتع بكل لحظة في حياتك وأنت في سن الأربعين!


إرسل لصديق