الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

عربي و دولي

الحجيلان فى المغرب لنشر مبادي إتحاد نقابات عمال آسيا وأفريقيا

2020-10-15 15:45:24
هدى عوض

قام وفد برئاسة سعود الحجيلان رئيس الاتحاد الدولي لنقابات اسيا وافريقيا مساء أمس الاربعاء بزيارة رئيس ‏حكومة المغرب الدكتور سعد الدين العثماني ‏في مكتبه في الرباط وتم التباحث حول التعاون المشترك بين الاتحاد الدولي لنقابات اسيا و افريقيا وبين حكومة المغرب.

‏حضر اللقاء رئيس الاتحاد الوطني للشغل بالمغرب وعضو الاتحاد الدولي لنقابات آسيا وأفريقيا ،عبد الإله الحلوطي ، ‏والسيد عبد العزيز الدخنان عدو اللجنة التنسيقية بالاتحاد ‏و السيد رشيد المنياري مستشار الاتحاد الدولي .

وقال سعود الحجيلان ، رئيس الاتحاد الدولي لنقابات اسيا وافريقيا: فى إطار سعي الاتحاد إلى توطيد العلاقات الدوليه وتوفير سبل التعاون الدولى المشترك وعرض نشاط الاتحاد على الحكومات بالقارتين ، تشرفنا بلقاء رئيس حكومة المغرب الدكتور سعد الدين العثماني لإطلاعه على أهمية دور الاتحاد الدولي لنقابات اسيا وافريقيا كقوة ناعمة ، فى ربط دعائم الروابط بين عمال الدول الأعضاء الذى بلغ عددهم 48 عضو منخرط تحت لواء الاتحاد من أكثر من 35 دوله فى قارتي آسيا وأفريقيا .

وأشاد الحجيلان بالحفاوة وحسن الاستقبال والترحيب والحوار المثمر البناء من قبل رئيس الحكومة المغربية ورغبته فى تقديم الدعم والمساندة للاتحاد الدولي لنقابات اسيا وافريقيا .

اكد شعبان خليفة الامين العام للاتحاد الدولي لنقابات اسيا وافريقيا ، على اهمية الزيارة للتشاور بين رئيس وزراء المغرب وسعود الحجيلان رئيس الاتحاد الدولي لنقابات اسيا وافريقيا حول دور الاتحاد فى قارتى اسيا و افريقيا وخاصة فى المنطقة العربية فى تثقيف وتدريب كوادر نقابية عمالية قادرة على حماية حقوق العمال بالتفاوض والحوار .

مشددا على ان الاتحاد يساهم بدوره فى خدمة القضايا العربية تماشيا لما تمثله المملكة العربية المغربية من مكانة متميزة وان الحركة النقابية بالمغرب هى حركة رائدة وفريدة بين دول قارتي اسيا و افريقيا فى إرساء دعائم الحريات النقابية .

وقال ان الاتحاد الدولى يرسخ لمبدأ الحوار واهمية دور المفروضة الجماعية بين العمال وأصحاب الأعمال وان الحركة النقابية هدفها النضال والعمل داخل المجتمعات وتوفير الخدمات والرعاية المباشرة للعمال ، كما كفل لها

لها القانون والدستور والمعاهدات الدولية ، اقامة علاقات عمل متوازنة توفر الاستقرار الاقتصادى والاجتماعى للشعوب ، وتوفير حياة كريمة للعمال وأسرهم فى قارتي اسيا و افريقيا .


إرسل لصديق