الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

أحمد سلام يكتب: مابعد أيلول الأسود !

2020-09-25 13:05:26
أحمد سلام
أحمد سلام

انتهي أيلول الأسود سبتمبر 1970 إلي خروج ياسر عرفات المحاصر في عمان متنكرا رفقة الأمير سعد العبدالله الصباح وجعفر نميري ليحضر القمة العربية المنعقدة في القاهرة لبحث تداعيات ماجري في الأردن.

انتهت الأزمة وانتهت القمة ورحل جمال عبد الناصر 28 سبتمبر 1970 بعدما ودع أمير الكويت في مطار القاهرة. عرفات الثائر كلاما نجا من مذابح عمان وانتهي به المطاف بعد سنوات محاصرا في مبني المقاطعة في رام الله ليموت مسموما بيد إسرائيل بعدما قدم لها ما أرادت في اتفاقيات أوسلو وقد تخلي عن الكفاح المسلح وقد أضحي رئيسا للسلطة الفلسطينية دون أن يكون له حتي حق التنقل وقد كان يتنقل بتصريح من إسرائيل في ظل يقين مفاده أن فلسطين محتلة !.

رحل الزعيم الخالد جمال عبد الناصر وتفرقت بالعرب السبل ولاتسل اليوم عن عرب .!

فلسطين علي باب الرجاء .. سلطة ورقية وكيانات ممزقة التناحر فيما بينها وكل ذلك يصب في مصلحة إسرائيل التي تزداد قوة يوما بعد يوم.

في ذكري أحداث أيلول الأسود سبتمبر 1970 يوم أن لجأ الملك حسين إلي القوة مع الفلسطينيين في الأردن وقتها كان ياسر عرفات وقواته في عمان والقتال بين عرب رغم أن المفترض أن تصوب القذائف صوب إسرائيل !.

مابعد أيلول الأسود أيام حالكة السواد وقد إنتهي أمر العرب ليحل الوهن ولاتسل عن وطن كان يؤمل أن يكون الوطن العربي الكبير في عالم بلا ضمير لاصوت يعلو فيه علي صوت الأعلي صوتا من منطلق أن الأقوي دوما يفرض سطوته علي الضعفاء.

ويستمر التمني .. أمجاد يا عرب أمجاد.


إرسل لصديق