رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

عربي و دولي

هآرتس.. تفاصيل عملية الهروب الكبرى من سجن جلبوع برواية مهندسها

عملية الهروب الكبرى من سجن جلبوع الإسرائيلي
عملية الهروب الكبرى من سجن جلبوع الإسرائيلي
تناولت صحيفة هآرتس في تقرير أعده الكاتب
يهوشع براينر، عملية الهروب الكبرى من سجن جلبوع الإسرائيلي شديد الحراسة. 
 ويقول أن محمود العارضة احد الاسرى السته الهاربين من جلبوع، هو  مهندس عملية الهروب. بحسب اعترافه لمحققي الشاباك. 
وتقول هآرتس أن العارضة عرض أمام محققي الشاباك كيف هرب هو وشركاؤه في الغرفة.
وقال كان لنا هدفان: الأول رؤية العائلة والعيش في الضفة في ظل اعتقال وقائي لدى السلطة والثاني أن نثبت لجميع أجهزة الأمن الإسرائيلية والحكومة الإسرائيلية بأنهم فاشلون. 
واضاف العارضة لمحققي الشاباك نجحنا في حفر نفق من السجن الأكثر تحصيناً في إسرائيل بسبب تدهور وضع السجناء.ط اسم العملية الذي حدده هو الطريق إلى القدس وكان السجناء الأمنيون خططوا لكتابة ذلك على الجدار في الغرفة قبل الهرب، لكنهم لم يتمكنوا من ذلك.
وتشير هآرتس إلى أن السؤال الأول الذي وجهه المحققي الشابك للعارضة هو لماذا ضممت زكريا الزبيدي إلى الهرب؟
 كانت الخطة الوصول إلى السلطة الفلسطينية والحصول بواسطتها على عفو من إسرائيل بعد ذلك قال إن فكرة الهرب كانت دائماً في ذهني. 
وأضاف خططت للهرب من اللحظة التي تم فيها نقلي إلى سجن جلبوع نظرت إلى الأرض وعرفت أنه يمكنني الهرب.
حسب مذكرة محقق الشاباك راؤول قال العارضة بدأنا الحفر في 14 ديسمبر 2020
وقد  بدأت الحفر بواسطة قطعة حديد حصلت عليها من خزانة صغيرة كانت في الغرفة قبل بضع سنوات. حفرت باب النفق خلال 20 يوماً كانت تحته بلاطة أخرى من الحديد، حركتها حتى رفعتها في هذه المرحلة، وصل إلى باطون سمكه 15 سم واصلت الحفر مع آخرين.
وتابع العرضة بالقول أن مناضل نفيعات هو من نفذ الحفر بواسطة أدوات عثر هو عليها، في حين قام الآخرون بالتغطية عليه لم يكن الحفر هو المشكلة بل كمية التراب المتراكمة كان التقدم بواسطة مطرقة وإزميل حيث كان من يحفر مستلقاً على بطنه بنينا غرفة صغيرة مخصصة للرمل قال العارضة صنعنا من الملابس أكياساً للرمل في كل مرة تقدمنا فيها، واجهنا أعمدة فنلتف عنها هكذا بنى السجناء النفق على طول 30 متراً تقريباً حفرنا إلى أن رأينا الشمس بدون قضبان عندها عرفنا أننا نجحنا.
وكشف العارضة أنه قبل شهر ونصف تقريباً من عملية الهروب تقرر ضم الزبيدي ل الخطة كان من الواضح لي وللكممجي بأن إسرائيل ستطاردنا لذلك، كان علينا خلق حماية معينة الحل الأفضل كان الاعتقال الوقائي لدى السلطة، وللزبيدي علاقات قوية جداً قال العارضة إن الزبيدي وافق على مساعدتهم لم تكن هناك أي مشكلة في نقل الزبيدي إلى غرفتنا الكممجي هو المتحدث باسم الجهاد الإسلامي في القسم وكل شيء يطلبه كان يحصل عليه هكذا، حسب قوله وافقوا على التبديل بين السجناء في الغرف.
قال الزبيدي أثناء تحقيق الشاباك معه بأن الهاربين أرادوا أن أساعدهم لدى السلطة الفلسطينية وصف الزبيدي للمحققين بأنه بعد أن وصل إلى القسم 2، قبل شهر ونصف تقريباً توجه إليه السجناء وعرضوا عليه الانضمام لخطة الهرب هم يقدرونني على خلفية كوارثي العائلية. ويقدروني لأنني غير متعاون مع استخبارات مصلحة السجون قال الزبيدي وحسب قوله المرة الأولى التي رأى فيها فتحة الخروج للنفق كانت يوم الهروب وأن لا أحد يرفض عرض الهرب من السجن إذا أتيحت فرصة في محادثاتنا، أخذنا في الحسبان احتمالية الموت اعتقدنا أنهم سيطلقون النار علينا من أبراج المراقبة أو في لحظة الاعتقال.
حسب أقوال الزبيدي، هو لم يبلغ أحد السجناء الذي يتولى مهمة المتحدث باسم القسم بأنه ينوي الهرب من السجن لأنه من رجال بيتون (وصف لرجال مخابرات مصلحة السجون الذي هو على اسم ضابط المخابرات السابق في المصلحة). وبين الزبيدي في التحقيق كيفية تنقله بشكل حر بين أقسام السجن. مثلاً، قبل أسبوع من الهرب انتقل إلى القسم الذي كان فيه سجناء حماس للتحدث هاتفياً مع عائلته.
والتحقيق الأول مع الزبيدي كان قرب قرية أم الغنم حيث اعتقل هناك بعد أسبوع من الهرب. بعد ذلك، تم نقله إلى سجن كيشونحسب، هو لم يأكل طوال أربعة أيام أعطاه محقق الشاباك، أوري، ساندويش حمص وقهوة بعد ذلك، قال إنه بعد هربه مع السجناء أكلوا الصبر والتين في حقل قريب من طمرة.
وقال للمحققين هناك مقولة بالعبرية تقول لا شيء يساوي الحرية، مضيفا بأن الشخص الذي يعيش في السجن لا يريد سوى الوصول إلى عائلته مثل العصفور أوضح الزبيدي أن فعلت ذلك لأري دولة إسرائيل كرهي للوضع الذي نحن فيه أنا وأولادي من مواد التحقيق، يتبين أن كان له أيضاً دافع أيديولوجي كل ما أردته هو العيش مثلما يعيش اليهود في دولة إسرائي. أعارض الاحتلال ولا أرى حلاً لإرادتي في العيش حراً قال الزبيدي.
قال العارضة إنه، أثناء الهرب، صمم على عدم تلقي أي مساعدة من الخارج. ولكن الشاباك وجد صعوبة في تصديقه، ولكنه لم ينجح في إثبات ذلك ما دفعنا للهرب هو تدهور ظروف السجناء قال المخطط للهرب. ليس هناك ما نخسره هم خططوا للهرب بعد بضعة أيام من ذلك لم تكن هناك أهمية لموعد ما. في البداية، كنا نخلي التراب من الحفريات داخل المرحاض أو إلى الفراغات التي تحت الأرض. تم تبكير موعد الهرب في نهاية المطاف ببضع ساعات، عشية رأس السنة العبرية، بعد أن لاحظ أحد السجانين التراب في مجاري السجن أثناء فحص أجراه خفت أن يُكشف أمر النفق، قال العارضة قررنا تبكير موعد الهرب في اليوم نفسه أخذنا ملابس وخمس علب سجائر ومياها وحلوى وأجهزة راديو وماكينات حلاقة.
فشل مصلحة السجون في عدم اكتشاف النفق، لا استخبارياً أو عملياً تم كشفه في شهادة العارضة. حسب قوله في يوم الهروب وصل إلى الغرفة سجان بسبب انسداد المجاري نتيجة كمية التراب الكبيرة التي وضعناها فيها تقدم من فتحة تصريف المياه وسأل من كان في الغرفة وشاهد أن هناك بقايا تراب قرب فتحة التصريف، قال العارضة قال السجان عندها سآتي غداً لمعالجة الأمر كنا على يقين بأن السجان اكتشفنا وأن التراب كشف عملنا، لذلك قررنا الهرب.
تبين أن السجناء الذين راقبوا أبراج المراقبة عرفوا أن إدارة السجن توقفت عن وضع سجان في البرج المجاور لهم لو كان هناك أحد في برج المراقبة لكنا قد حفرنا أبعد كي لا ننكشف قال في التحقيق كان هناك حالة أخرى لاحظ فيها سجان بأن الأرضية تحت حوض المغسلة مكسورة لقد تم كشفنا قال أحد السجناء الذين كانوا في الغرفة ولكن هذا الأمر لم يثر أي شك لدى مصلحة السجون.
قاموا بترتيب حقيبة مع ملابس ومياه وقطع حلوى وأجهزة راديو،كما قال العارضة، أول من دخل النفق كان نفيعات، يعقبه ابن عمه محمد، ثم الزبيدي، فيعقوب قادري، فالكممجي، وآخر من خرج العارضة نفسه، المخطط للهرب انتظرت ربع ساعة بعد آخر شخص دخل للتأكد من عدم اقتراب أحد السجانين.
وقال زحفت عشر دقائق في الظلام حتى رأيت ضوءاً وعرفت أنني وصلت إلى نهاية النفق. في الفتحة شاهدت نفيعات خارجها وهو يدعوني ويمد يده لمساعدتي في الخروج من النفقالستة خرجوا وهربوا نحو الناعورة.
الهدف كان طمرة قال العارضة في الطريق، غيرنا الملابس خططنا لقدوم شقيقي بسيارة وينقلنا إلى جنين تبين أثناء التحقيق أن السجناء الستة لاحظوا ضوءاً أخضر لمسجد، واعتقدوا أن أنها طمرة لكن عندما وصلنا، رأينا أنه مكتوباً الناعورة، وأدركنا أننا ضللنا الطريق قال العارضة إنهم دخلوا المسجد الخامسة فجراً صلينا وخرجنا. طلبنا من أشخاص في الشارع المساعدة في نقلنا إلى أم الفحم قلنا لهم بأننا نعمل هناك. 
وأضافت هآرتس وصل السجناء بعد ذلك إلى فرن في الناعورة. هناك نجح العارضة في الحصول على هاتف محمول واتصل بشقيقه هذا بعد أن قال له قبل بضعة أيام بقصة للتغطية تقول إنه إذا اتصل معه في الأيام القريبة القادمة فعليه القدوم إلى طمرة على الفور لأنه وجد له عروساً سألني إذا كنت أتصل من السجن، وأجبته بنعم قال العارضة في التحقيق طلبت أن يأتي إلى الناعورة فأجاب بأنه لا يستطيع، لأنه نائم عرفت أنه لا يريد المجيء.
وقد قرر السجناء الستة الانفصال إلى أزواج دون الإبلاغ إلى أين سيذهب كل زوج كي لا يضطر أحدهم بالإبلاغ عن الآخر إذا ما تم إلقاء القبض على أي منهم في الطريق كل من طلبنا منه المساعدة تجاهلنا بذريعة أننا نعمل بدون تصاريح قال العارضة في التحقيق بعد يومين حصلنا على الطعام من بعض الأشخاص وعلى مئة شيكل في الليل نمنا في منطقة صناعية قرب العفولة واصلنا السير نحو الناصرة وطلبنا الطعام والماء من الناس بحثنا في حاويات القمامة عن الطعام وأكلنا ما وجدناه بعد ثلاثة أيام على الهرب، لم يكن لدى العارضة وقادري أي فكرة عن مكان وجودهما عرفنا أننا بعيدان جداً عن الضفة لذلك فكرنا أن نعمل قليلاً في إسرائيل، ثم ننتقل إلى الضفة في يوم إلقاء القبض عليهما، عادا للبحث عن الطعام في حاويات القمامة قرب الناصرة في المساء نفسه، تم إلقاء القبض عليهما.

ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

زاوية رأى

تابعنا على تويتر