رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

الديار تكشف المستور بالسويس للبترول «حريق جديد أعلى وأسفل الشعلة»

الشعلة أثناء اشتعالها
الشعلة أثناء اشتعالها

استطاعت جريدة الديار أن تكشف المستور داخل شركة السويس للبترول وذلك بعد قيام المسئولين بالشركة بالتعتيم على المخالفات. 

حيث توصلت إلى كشف تعتيم المسئولين على حريق جديد حدث بالشركة «بالشعلة» يوم الأربعاء الموافق ٢٠٢١/٩/١٥ الساعة الرابعة فجرا. 

وترجع الأحداث عندما قام الدفاع المدنى بالسويس بالاتصال على بالمكلف قبل رئيس الشركة بالإشراف على الإدارة العامة للإطفاء المشترك وإخطاره بوجود سحابة سوداء تخرج من نهاية الشركة بجوار البحر. 

وقام الكيميائي المكلف بالإشراف على الإطفاء بالإتصال بأفراد الوردية الثانية وتوجهوا إلى مكان السحابة السوداء وتبين أن الحريق بالشعلة. 

وتبين وجود تسيل بغازات الشعلة نتيجة دخول النافتا إلى التغذية مما أدى إلى حدوث سحابة سوداء واشتعالات أعلى الشعلة. 

بجانب حدوث حريق أخر أسفل الشعلة نتيجة التسيلات التى حدثت وتساقطت بعد اشتعالها بجوار الشعلة. 

وتم إيقاف «التغذية» الخاصة بالشعلة حتى ينقطع الحريق بأعلى الشعلة وبالفعل تم إخماد الحريق أعلى الشعلة. 

ثم قام رجال الإطفاء بالتعامل مع الحريق الثانى أسفل الشعلة وتم مكافحته والسيطرة عليه وإخطار الدفاع المدنى بالسويس بذلك. 

والمؤسف هو عدم تحويل المتسبب فى الحريق إلى التحقيقات أو إتخاذ أى إجراء قانونى ضده رغم أنه كاد أن يتسبب فى حدوث كارثة بسبب تدافع النافتا إلى غازات تغذية الشعلة بجانب إهدار المال العام المتمثل فى إهدار كميات من النافتا بسبب دخولها إلى الشعلة واحتراقها بدلا من الإستفادة منها. 

والأغرب من ذلك هو تعتيم المسئولين بالشركة على هذه الوقائع الخاصة بالإهمال رغم تكرار حدوثها. 

ويعد ذلك الحريق الرابع منذ أن تولى الكيميائي هشام فتحى رئاسة الشركة فى بداية شهر مايو الماضى ولا يعلم العاملين ما سر تمسك المسئولين بالهيئة به رغم تكرر فشله فى النهوض بالشركة!.

ويتساءل العاملين: هل ينتظر وزير البترول كارثة جديدة حتى يطيح به كما فعل مع رؤساء مجالس الإدارة السابقين؟!.

ننتظر إجابة المهندس طارق الملا وزير البترول عن هذا السؤال.


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

زاوية رأى

تابعنا على تويتر