رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

رأفت عبد العظيم يكتب : رحلة إلى إسطنها

رأفت عبد العظيم يكتب : رحلة إلى إسطنها

 رحلة إلى إسطنها ...

وياخدنى الحنين لأيام زمان وطفولتى فى الستينات لما كان والدى رحمة الله عليه فى أجازة الصيف ياخدنا كلنا لبلدنا إسطنها  _ منوفية .. ونعيش هناك حياة مختلفة تماماً عن حياة القاهرة .. كنت أول ماأركب القطر أجرى وأقعد على الكرسى اللى جنب الشباك وابقى مبهور لما أشوف الشجر بيمر بسرعة قدام عينى ..
وفى بلدنا كنت غاوى أمشى لوحدى طريق الزراعية لحد ما أوصل لمحطة القطر .. أقف على المحطة وأشوف الناس اللى مستنية القطر .. وبعد شوية يظهر من بعيد بعربياته الكتيرة وصوته يقرب ويقرب والقطر يكبر ويكبر لحد ما يوصل للمحطة واسمع صوت مفاصل العجلات مع الفرامل ويقف القطر ..
كنت بعمر الطفولة أشوفه إختراع عظيم وجبار وغير عادى .. وأشوف الكل بيجرى علشان يلحقه قبل ما يتحرك .. وينزل ناس وتركب ناس .. واسمع صوت صفارته وكأنها الإنذار الأخير للنازل والطالع .. بعدها يجرى زى الريح وانا باصص عليه لحد ما يغيب عن عينى ..
أيام الطفولة والبراءة والتساؤل والإستفهام هى الأيام اللى بتشكل حياتنا وشخصيتنا وتفضل معانا جوانا مهما طال العمر  ...


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

زاوية رأى

تابعنا على تويتر