رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

محمد أبوالعلا يكتب: أيها المرتشون بالمجاملة..آن وقت العميد لقيادة المنتخب

محمد أبوالعلا يكتب: أيها المرتشون بالمجاملة..آن وقت العميد لقيادة المنتخب

 نعم مرتشون بالمجاملة علي مر تاريخكم في قيادة لعبة كرة القدم بمصر، أهنتم تاريخ مصر الكروي وتصممون علي التهاون في حقوق الشعب المصري في فرحته وابتسامته كنتم ودومتم تقودون اللعبة بحرفية ومهارة في الفساد المدمر للكرة المصرية التي حققت بعض النجاحات في تاريخها بفضل دعوات المصريين وحدهم وحماس وانتماء بعض من أبنائها من لاعبي المنتخب داخل المستطيل الأخضر فدائما مايقع إختياراكم للمدير الفني لمنتخب مصر علي عكس رغبة الجميع ومع ذلك تصممون وتتعنتون وكأنكم لستم مصريون تحسون بآلامه وتسعون لإسعاده .

لا أدري السبب الواضح لإستمرار حسام البدري مديرا فنيا في قيادة المنتخب المصري الذي طمس هويته الكروية وقتل الحماس والتنافس بين لاعبيه بسبب مجاملاته الفجة والواضحة عين الشمس. فالمنتخب المصري الذي لعب تحت قيادة البدري منذ اقتراب العامين والذي تقاضي عليهم راتبا حتي الآن يقدر ب 19 مليون جنيه مصري لعب خلالهم 9 مباريات منهم واحدة فقط ودية أي تقدر المباراة الواحدة ب 2 مليون و100 ألف جنيه مصري هل هذا يعقل في تلك الظروف والآزمات وماذا قدم حسام البدري إلا الخوف والقلق من شكل المنتخب ورجوعه بشكل كبير في الفنيات والترتيب الدولي. 

لا أتحامل علي البدري ولا أحمل له أي شئ وأن ما يعنيني فقط كمشجع ومواطن مصري ان أفرح بصعود المنتخب لكأس العالم 2022 بدولة قطر وأن أفتخر وأسعد باللاعبين وإمتاعهم لنا داخل الملعب.

ما أود الحديث عنه الآن هو لماذا نستمر علي المكابرة والصبر علي حسام البدري رغم أن البوادر تؤكد أننا لن نصل لكأس العالم لو استمررنا علي هذا الشكل الذي لا يمت بصلة لكرة القدم .

والسؤال الآن أين حسام حسن ؟

أبرز وأفضل من أنجبت الكرة المصرية علي مر التاريخ شئنا أم أبينا. 

هذا اللاعب الأسطوري والمدرب الناجح الذي أثبت جداراته في التدريب وصنع من الفسيخ شربات وقدم العديد من اللاعبين لمنتخب مصر ولأنديتهم. 

لن أتحدث عن حسام حسن كتاريخ لاعب قدم مالم يقدمه أي لاعب غيره للكرة المصريه ولكنني أتحدث عنه كمدرب له شخصية خارج المستطيل الأخضر بقيادة واعية وحماس رهيب يحرك الأحجار من أماكنها ويلهب شرارة التنافس بين اللاعبين .

أحدثكم عن قائد وليس فقط مدرب ورجل يتمتع بكل صفات الحزم والقوة والفنيات داخل الملعب والتي تترجمها أقدام اللاعبين فالعميد أثبت حقا أنه مدرب ذو صفات خاصة رغم أدواته الضعيفة من لاعبين وموارد مالية ورغم ذلك يثبت نجاحه بقوة .

أعلم أن البعض يحاجي عليه العصبية والخروج أحيانا عن النص ولكن هل يعقل أن يكون ذلك سببا للتعنت الواضح هذا ضده والكراهية المفرطة الواضحة له ولكم الكثير من الأمثلة للمدربين العظام في الكرة العالمية أبرزهم مورينيو ولكنكم تتشدقون بمبررات كاذبة تنقذ وجوهكم المسلوخة بالنفاق والحقد والمجاملات ليس إلا.

أيها المسئولون أنصفوا ولو مرة فكم خنتم العهد وكم ضللتم الحقائق وكم أضررتم الكرة المصرية بقررات ومجاملات لا معني لها .فكم قتلتم الفرحة في نفوسنا وكم أنفقنا أموالا طائلة مقابلها ولكنكم تحرقون أغصان الزيتون برشوة المجاملات والكذب والتضليل. 

أعطوا الفرصة لحسام حسن العميد وأنظروا مرة واحدة بحيادية لشعب يريد الفرحة في وسط الدموع. 


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

الأكثر قراءة

زاوية رأى

تابعنا على تويتر