رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

ثقافة المجتمع وختان الإناث وتغليظ العقوبة ورأى الدين والطب فى هذة الجريمة  

النائب: ياسر منير عبدالجواد
النائب: ياسر منير عبدالجواد

ختان الإناث مورث قديم يسلب من الأنثى جزء من جسدها بدون وجه حق لمجرد أفكار سلبية يفكر بها المجتمع المصرى، وشهدت اجتماع اللجنة التشريعية في البرلمان ، مطالبات البعض بتخفيف العقوبة وعقد جلسات حوار مجتمعى والاستماع الى كل الآراء بما فيها رأى الأزهر، نظرا لكونها ثقافة مجتمع ، مع نشر ثقافة التوعية والتى تحافظلى حق الانثى واحترام انسانيتها التى خلقها الله بها .

وهي عادة فرعونية بدأت في مصر عام 100 قبل الميلاد، وهي من العادات التي تمارس حتى الآن في كثير من البلدان وبعض الدول الأفريقية التي ترتفع فيها معدلات الفقر والأمية.

وقال النائب ياسر منير عبدالجواد، وكيل تشريعية البرلمان، إن مشروع القانون جاء متسقا مع الدستور، وأن الواقع العملى كشف عن أن العقوبات الحالية لمواجهة  ختان الإناث، لم تكن كافية لتحقيق الردع المطلوب، إذ مازال هناك بعض الأفعال التى يجب التدخل لمواجهتها والقضاء على تلك الجريمة لما لها من ضرر جسيم على الفتيات والمجتمع.

ووصف عبدالجواد، مشروع القانون المحال من مجلس الشيوخ، بأنه باكورة التعاون بين مجلسى النواب والشيوخ، مؤكدا أهمية استمرار التعاون بين المجلسين لصالح مصر.

واقترح النائب، أن تتم التوصية من المجالس القومية للمرأة والطفولة، بتكثيف  الحملات الإعلامية لمواجهة هذه الظاهرة، خصوصا فى الصعيد والنجوع، إذ سيكون لذلك مردود إيجابى.

كما أشار النائب محمد حمدى ابوالخير، وكيل لجنة الصحه بالبرلمان، أنه من الناحية العلمية لا يوجد مبرر للختان، كما أننا لم ندرس فى كليات الطب أى أمر عن ذلك، مضيفا أن وجود تلك الأفعال كانت بسبب ثغرة فى القانون الحالى، إذ تم شرعنة هذه الممارسة وتوصيل فكرة للبسطاء من الناس، على أنه أمر طبى، على غير الحقيقة، إذ لا يوجد سند طبى.

وتابع ابوالخير، أن كل جمعيات الطب فى العالم وأساتذة الطب، قالوا إنه لا يوجد مبرر لهذه العادة وأنها جريمة فهى تسلب الأنثى جزء من جسدها بدون سبب طبى واضح غير أنها عادات تقاليد مجتمع ويجب أن تتغير لصالح الأنثى.

رأى الدين والطب فى ختان الإناث :-

الرأي الموافق على ختان الاناث :
– الرأي الأول: عن الشافعي والشعبي و الأوزاعي، ورواية عن أحمد ومقتضى قول سحنون من المالكية (وجوب الختان للرجال والنساء معا وبه)

– الرأي الثاني: عن أبو حنيفة ومالك وبعض أصحاب الشافعي و الحسن البصري قالوا (إن الختان سنة للرجال والنساء معاً).

-الرأي الثالث: عن بعض أصحاب الشافعي نقلوا قوله  (وجوب الختان للرجال من باب السنة، وهو مكروهة للنساء ) قال أحمد فى رواية عنه وبعض أصحاب الشافعي، قال البغوي في شرح حديث الفطرة خمس وهذه الخصال كلها سنن إلا الختان فقد اختلف أهل العلم به في وجوه ، فقال كثير منهم أنه واجب للرجال مكروه للنساء ، ولكن لم يجزم بمنعه .

– قول الشيخ عطية الصقر عضو مجمع البحوث الإسلامية ورئيس لجنة الفتوى بالأزهر فى فتواه عن ختان البنات : (أرى أن ختان البنات الذي إعتاد عليه العرب وأقره النبي صلى الله علية وسلم بالنسبة للمرأة لا باس به وكانت وصية بعدم المبالغة فيه ، ونسبت بطرق ضعيفة للنبي صلى الله علية وسلم وكلام الاطباء وغيرهم ليس قطعيا فما زالت الكشوف العلمية منفتحة الأبواب تتنفس كل يوم عن جديد مما يغير نظرتنا إلى القديم).

الرأي الرافض على ختان الاناث :
– يقول “ابن المنذر” و هو من كبار العلماء في الفقه و الحديث عن ختان الإناث :(ليس في الختان خير يرجع إليه، لا سنة تتبع) ، أي أنه ليس بفرض على النساء ولا سنة، كما أن ليس له فائدة.

– قال ابن قدامة في المغني : (فأما الختان فواجب على الرجال ، ومكرمة في حق النساء ، وليس بواجب عليهن ).

– أكد بعض علماء الدين حديثاً أن ختان الإناث جريمة مشينة في حق المرأة لما يصبيبها من أضرار بالغة، مشيرين إلى أن الطب أكد خطورتها على حياة الإناث، مطالبين بتوقع أقصى العقوبات على من يقوم بعملية الختان، موضحين أن المملكة العربية السعودية ودول الشام لا تمارس عملية ختان الإناث.

–رأي الطب في ختان الإناث
ينظر الأطباء إلى نتائج هذه العملية الطبية فهي تتعلق أولا بطريقة إجراء الختان، وتختلف أضرارها حسب الطريقة المتبعة في العملية .

أضرار ختان الإناث
يؤدي ختان الإناث لمجموعة كبيرة من الأضرار العضوية و الأمراض النفسية للمرأة، مما ينعكس على المحيطين بها وخاصة الزوج، وتشمل هذه الأضرار :

1-الأضرار الصحية لختان الإناث :
– العجز الجنسي وعدم قدرة المرأة على التواصل وتحقيق الإشباع الجنسي .
– نقص الخصوبة والذي قد يصل أحياناً للعقم.
– يزيد من احتمالية وفاة الأم أو الجنين أثناء عملية الولادة الطبيعية.
– تؤدي إلى الالتهابات المتكررة لمجرى البول وتسرب البول .
– الإصابة بالتكيسات الجلدية والصديد والندبات بالجلد.

2-الأضرار النفسية لختان الإناث :
– الاكتئاب الشديد والقلق وسرعة الغضب ، وحدة الطبع.
– وتؤدي حالة الألم الهائلة أثناء وبعد عملية الختان إلى الخوف المرضي والهستيري من الزواج 


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

الأكثر قراءة

زاوية رأى

تابعنا على تويتر