رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

ياسر فاروق خالد يكتب لـ «الديار»: لعنة النيل

ياسر فاروق خالد
ياسر فاروق خالد


للأوطان حقوق وشهادة عند عالِم الغيب والشهادة سبحانه وتعالى
وكما الأوطان حقوق
فللموارد حقوق ،خاصة تلك التي وهبها الله للعباد ليحدث التوازن الذي من أجله خلق الله الكون
ومن يفرط فيها يعاقبه الله 
هناك قصة غريبة تؤكد علي ما اذهب إليه انا من وجود( لعنة النيل) أو( لعنة النهر)
وتصيب من يفرط فيه أو يعبث به
 وتقول القصة
أن السودانيين في عام ٢٠٠٠ أُصيبوا بمرض غريب جدا يشبه الي حد بعيد مرض الكلب المشهور
والمرض نفس الأعراض ، ونفس الحالات التي تصيب من يعقره كلب مسعور
ونزل البعض منهم الي مصر ليتلقوا العلاج بعد استغاثات حكومية وتواصل بين الحكومتين 
ولأنه لم يعقر أيا منهم كلب مسعور فقد تم توجيه بعثه علمية مصرية  كبيرة الي المناطق التي اصيب فيها الناس
وبمناقشة الأهالي وجمع المعلومات 
فجأة قال أحدهم وهو رجل كبير في السن
اشك في اسرائيل أنها السبب
وأنها ألقت لنا شيئا في النيل
وعند الإستفسار عن لماذا إسرائيل
وما علاقتها بكم هنا
 ،اكد أنهم كانوا هنا منذ عام
وقد اشتروا التماسيح وتم نقلها علي مراحل 
وقد اشتري رجال الأعمال الإسرائيليين عددا كبيرا من التماسيح للإستفادة من جلودها بعد أن قالوا للسودانيين أنها تأكل كميات ضخمة من لأسماك كل يوم
هنا عرف العلماء المصريين اسباب هذا المرض
فالتماسيح تعتبر حارس للنهر من الحيوانات 
وهناك تكثر الحيوانات الغريبة كالسلعوة والثعالب والذئاب وغيرها من الحيوانات المسعورة والتي تخاف من الإقتراب من النهر
والتي كانت قد احتلت النهر في غياب الحراس (التماسيح)
واوصي العلماء أن يتم جلب عددا من تماسيح بحيرة ناصر الصغيرة لتكون هي بديل للتماسيح التي خسرتها المياه هناك لحماية النهر من الحيوانات الضالة 
وبالفعل أمرت الحكومة المصرية بنقل ٢٥٠تمساح الي السودان
وبعد فترة ،انتهي المرض بصورة طبيعية
تلك هي قصة عن التفريط في النهر والعبث به
واعتقد أن حجم اللعنه سيكون مناسبا لحجم التفريط الذي يحدث
ليس هنا فقط
بل في إثيوبيا أيضا
فين الله للتوازن البيولوجي والبيئي للحياة لا ينكسر ناموسها الا بعقوبات
والله اعلم


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

الأكثر قراءة

زاوية رأى

تابعنا على تويتر