رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

سِفرُ المعاناة... قراءة في الديوان الشعري (شيطان) للشاعر علاء زريفة.

Image Title

يقول الكاتب اليوناني الكبير نيكوس كزنتزاكيس في رائعته ( تصوّف ) :

(( من أكثر فضائلنا أريحية ينبري أحد الناس واقفا ثم يصيح بيأس:" ضيقةٌ هي الفضيلة، إني لا أستطيع أن أتنفس، الجنة ضيقة وصغيرة، إنها لا تسعني، أسمع الصيحة المتوحشة وأنهض واقفا، ولأول مرة تأخذ المعاناة الصاعدة في داخلي شكلا لصوت إنسان حقيقي... إنها شعار المسيرة، فلا تبدأ إذا لم تسمع هذه الصرخة وهي تخترق أحشاءك...))

 

هذا حقاً ما فعله الشاعر علاء زريفة في ديوانه الشعري الذي يحمل عنوان "شيطان" الصادر عن دار الدراويش للنشر والترجمة- بلوفديف- بلغاريا، لعام 2020، التي تقع في ( 133) صفحة من القطع المتوسط. حينما سمع الشاعر الصرخةَ في أحشائه تنطلق لتخرق الكون وما حولها، صعد أعلى جبل المعاناة كـ سيزيف وراح يصرخ بأعلى صوته لا للخنوع.

سفر المعاناة

من خلال قراءتي استطعت أن ألمس سير خط المعاناة التي سار على دربها الشاعر، لأنه جعل منها سببا للتمرد، فكانت الصرخة أشبه بالصفعات المدوية والتي انتهت بارتكاب جريمته الإبداعية الأجمل بقتل الأب / السلطة/ الواقع/ ببعديه المادي والمعنوي، وجاءت تفريغا لشحنة العنف الموجودة، فحررته الصرخة المتوحشة من أهوائه، وبثت فيه روح التغيير الواعي، الذي يعززه الحضور الجمعي لذوات متعددة حرة ويحاول أن يرتدي قناع الفطري العنيف. يقول في قصيدة بعنوان "الجنرال والنملة" والتي يشير فيها إلى معاناة الإنسان الأبدية:

"الأبطال المعدمون ماتوا/ ولم يبق إلا الممثلون/ لم يبق من أثر الأرض سوى أطلال مملكة وجنود طيبين تركوا أسماءهم في سفر ناقص/ أخفاه الجنرال".

 

 

 

 

صراع الهوية 

 

هذا الشيطان الذي يسكن الشاعر يثير في نفسه الكثير من التساؤلات، وقد بدا ظاهرا في النصوص الشعرية التي يبحث فيها عن هويته الروحية والدينية، فيرفض الأب كوصيّ، ويرفض الدين كتفسير للواقع، ويرفض الأنثى كأنثى للتوالد فقط، فيحطم بذلك الأسئلة التي لم يجد لها الإجابات، فيقول:

 لا تسألني لماذا أقاتل؟

أنا لا أعلم

لا تسألني لماذا سأموت خلف بندقية موجهة وراء جدار ساقط؟

لئلا أموت جوعا؟..

فيغضب الشاعر من كل شيء، يرفضه، تتصارع المكونات في روحه فيتشاجر مع الأب والأم والدين والقيامة وساعي البريد ومع السماء، مع الماء والتراب والنار والهواء، كل ذلك يقولها مرة واحدة، في قصيدته "مخلوق نيتشه المنتظر"، فيقول:

"أتشاجر مع أبي.. أفسد نشوته الأولى.. أتقيأُ غثياني العذب .. عرش الملكوت

أقتل حراسة الخمسة.. أعيد لأمي منديل بكارتها

أكابد شيطان الفلسفة محنته.. أرفض الرحم..

أتشاجر مع الهواء.. أنفثه رذاذ معدني المشمع.. أتشاجر مع الماء أسدّ بإبهامي الغليظ ثقب برمودا..". 

 

الأنثى السادية

 

الحب عند الشاعر ساديّ الشكل واللون والمضمون، إنه التجسيد الأنثوي للحياة وللموت، إنه تفاحة آدم التي التهمها من نهد امرأته فأنزلته إلى عالم متخم بالأوجاع، لذلك يبحث الشاعر في قصائده عن المرأة التي تحمل عنه أوزاره لا تحمّله دمها، أن تزيل عنه مضاعفات خوفه، وأن تكسر الإطار التقليدي لنمطية المرأة التي دأب عليها البشر في البحث عنها، أو كما هي موجودة في الواقع، امرأة من دم ولحم، هو يريد امرأة سادية، تحطمه لتخلق منه كائنا جديدا، فتزيح ستارة الأيام، وتزرع العشق في دربه نحو السعادة، إذ يقول:

رولا البغضاء النائمة

تستيقظ على رماد أنوثتها.. تتمطى كقطة عزباء

تجفف قطرات الملح عن وجنتيها

وتقبل ببرود صورة بعلها.

رولا المزاجية المريضة.. تبصق في الهواء شتائمها

تهرش قبل رأسها.. وتشرب قهوتها مثلجة.. بلا رائحة..

 

إن الصرخة التي خرجت من أعماق وأغوار الشاعر بثت الروح في جسده، والألوان في جسده، فراح ينطلق دون هوادة على طريق الحرية متمردا غاضبا، لينشد بكلمات من نار وغضب قصائد الألم التي انعتق منها في لحظة صفاء ذهنية، ويبدأ بعدها صعوده لتيار الحياة الأليم بفرح البدايات، وقد أفرغ ما في جوفه من غضب.   

--------

 

جوان زكي سلو. سوريا 

عمل مدرسا للغة العربية في مدينة القامشلي وريفها، وتفرّغ للكتابة، صدرت له:

1.    سحابة عطر: قصص قصيرة جدا

2.    حفنة من تراب شنكال. دار نفرتيتي .مصر

3.    صباح بلون الذكريات. دار المثقفون العرب. مصر

4.    تكوشين. رواية. دار اسكرايب للنشر والتوزيع. مصر

5.    سيرة طريق. رواية. دار ببلومانيا. مصر


+17
°
C
H: +19°
L: +10°
القاهرة
الأحد, 21 شباط
أنظر إلى التنبؤ لسبعة أيام
الاثنين الثلاثاء الأربعاء الخميس الجمعة السبت
+20° +18° +21° +22° +20° +21°
+11° +11° +11° +12° +14° +12°
ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.18 4.27 51.3 15.68

تابعنا على فيسبوك

تابعنا على تويتر