رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

ألم الفراق .. بقلم : نور الايمان عباس

نور الايمان عباس
نور الايمان عباس

وددتُ لو تقرأ رسالتي بنبرة ألطفٍ مِن تلكَ التي تحدثنا بها المرة الماضية،
مِن مكانٍ لا يستجيب لهُ القدر أكتب هذه الرِّسالة، على سريري البائس بجانب الأدوية
بعدَ غيابكَ المفاجئ هرُمتْ مشاعري فجأة وبتُّ فتاةً لا تنساق للفتِ نظر أحدهم، الأمر الذي لم أتمكن مِن القيام به معك

لم أكُن أريد المغادرة لكن حركة الكواكب المفاجئة أثَّرت على غيابي الطويل ،
كنتُ أحاول إنقاذ نفسي قبل أن تحولني لزائرٍ ثقيل الدَّم،
قبلَ أن أصبح أغنيةً لم تسمعها مِن قبل لكنَّك ترفض وجودها بقائمتك الموسيقية ،
لم أنكِر وجودكَ كرجلٍ قويٍ حاولَ تمزيقي بقوة لاعبٍ ضخم ،
لا يمكنني الحفاظ على رجلٍ يريد المغادرة، استراتيجيتي كضائعةٍ فيكَ ترفضُ حبسـكَ داخلي

كنتُ أحاول جمعَ الحُطام كما يحدث للعشاق، حدثَ خطأٌ في المطرقة وصوبتها على أطرافي السُّفلية.

كان لدي المقومات لأحبكَ كما أرغب لكن ينقصني حضوركَ كاملاً ،.
لم أكن أستخدم أدواتٍ حادة سوى انتظاري الطويل لكَ، تسبَّب ذلك بندبةٍ في القلب.
لديّ رغبةٌ في الدِّفاع عن الحب، اعتقدتُ أنني شابةٌ بما يكفي لأصارع لأجل ما أحب، ماذا حدث! لقد تعِب الطَّريق فيني، لا طاقة لي للاعتراف بهطولِ دمعةٍ لأجلك ، قبل أخر مرةٍ تساقطُّتُ فيها رأيت نفسي تماماً مِن خلالك وعرفتُ أن الطَّريق شاق، شاهدتُ أجزائي وغثياني يُدهسان، وماتَ صمتي ،
لكنني سئمت مِن فعلِ شيءٍ ما وإنقاذ مشاعري، تركتُها تهوي إلى الأسفل
كان رحيلكَ يشبه تماماً انقطاع الحبل السُّري عن الجنين ،
أنتَ قد عدتَ إلى الحياة، وأنا فقدتُ صلةً أبدية.


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
4.19 4.28 52.24 15.7

الأكثر قراءة

زاوية رأى

تابعنا على تويتر