رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

عشــر سـاعات ......

فيرجينيا الوزير
فيرجينيا الوزير

لـ عشر ساعات لما ينجو عقلي من اللامنطق
الأفكار التي تسحبني من نفسي دفعة واحدة تستهلكني بالكامل، مازلت أحتوي جميع المواقف لإني أملك ثباتآ إنفعاليآ رهيبآ يستغربه الجميع، لكن أبي كان دائمآ ما يخشى انهياري المفاجيء،، لأن إنهياري يستطيع بكل سهولة أن يبدو على وجهي كما يفعل الحليب عندما يلفظ وجهه إلى الأعلى!

المطر رطب ورأسي بين يديك، شفتي تستجديك بحيث أتجاهل رغبتي برفضك، في جانبي المنحرف أجرب أن أخبرك بمدى ما يملؤني من كلمات بذيئة وسخط وحب في آن واحد .أحرر جسدي بين يديك، لا توترني رغبتك العنيفة بتفريغ شبقك بي، ولا أمنع دخانك بإلتهامي وجعلي أرتجف بعدد دقات قلبي.تسحبني كدخان سيجارتك تكتمني بصدرك فأتغلل برئتيك.
للتو ارتطمت بي الحياة وأنا على مقربة من نيرانك ها أنا أحترق حية كتبغك وهاهو دخاني يملأك.

لا وقت للوقت، أنا أتعشق بحلمي كأصابعك وأصابعي..أطعمك ذاتي وأذوب في فكرة أن آتسلقك يومآ، حين يكون القرب خارج إطار الصور.
غالبآ ما يفجرني الفراغ ،عنقي يؤلمني إلى آخر نقطة بعامودي الفقري..

جسدي منبع القلق هذا سيقتلني يومآ عندما يفرغ صبري.ألجأ لفراشي عندما أفشل في جرجرة جسدي من سيلان أفكاري.
أقول لنفسي لا داعي لهذا البلل الدافيء.
وأتشبث بسريري أتعلق به كإني أتسلق جسدك، تنقذني الملآة من السقوط، يحملني صوتك ويضعني في أمان ذاتك، يغطيني من قدمي حتى آخر خصلات شعري.يعانق ظهري يلفني ،،يلمع عنقي،، تصمت طقطقة عظامي
فتغفو عيناي.


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
0 0 0 0

تابعنا على تويتر