رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

عمـــق الحـــب....

نور الايمان عباس
نور الايمان عباس

كان الذي بيننا شيء عميق، عميق للغاية, أنا أقوى من أتوارى به تحت مظلة الصداقة، وأجبن من أن أصنّفه ُ كحب من أوّل مرحباً، أجل فالحبّ الذي نشعر بهِ لم يولد بالاعتياد، ولا الإعجاب ولا حتى التشابه الكبير بيننا، بل ولد بالاكتمال وكأننا طرفا أحجية عظيمة ما إن تلامستا حتى التحما، وفُكّت شيفرة سردابنا السري، ذلك السرداب الذي يودي لموطننا الأم الذي نصنعهُ كلّ يوم بالأمنيات، الدعاء، والتضرّع للإله، حبّي لك لم يأتِ من الفراغ ولم يأت مع سبقِ الإصرار إنه شيء خالد فينا كأن ترى شيئاً لمرة واحدة ومن بعدها تعلم أنه سيلحقها مرّات، وأن للحكاية فصولٌ وأبواب، وحبّك لي لم يأت لأننا المرأةُ والرجلُ المثال، إنه جاء لينحتنا، يصقلنا ويجعلنا توأمانِ سياميان، ويجعل منّا شخصانِ لم يكن ينقصهما شيء من قبل إلى أن تلاقيا! علما من بعدها أن الحياة مستحيلة لإنسان أهداهُ الله نصفهُ لمجرد أيام، لكنه زرع في قلبهِ القوة والرغبة الكافية للحصولِ عليهِ بشكلٍ دائم والتباهي به، والهمسِ في أذنهِ حين يأذن الربّ بالاجتماع أنْ" هنيئاً لي بك يا أحلى الانتصارات.


ريال سعودي درهم إماراتي دينار كويتي دولار أمريكي
0 0 0 0

تابعنا على تويتر