الأحد , أكتوبر 21 2018
الرئيسية / أخبار / باحث أثري لـ”الديار”: الفراعنه أول من عرفوا البوفيه المفتوح

باحث أثري لـ”الديار”: الفراعنه أول من عرفوا البوفيه المفتوح

كتب : جمال عبد المنعم

قال الباحث الأثري أحمد عامر، إن الفراعنه هم أول من عرفوا ما يعرف بنظام “البوفيه المفتوح”، وإن أول مرة تظهر فيها خدمة “البوفيهات المفتوحة” كانت على جدران مقابر ومعابد ملوك وملكات ونبلاء الفراعنة، وأكدت الدراسات التاريخية أن الرسوم والنقوش واللوحات الفرعونية دائماً تؤكد أن قدماء المصريين هم أول من عرفوا ما يسمى اليوم ب “البوفيه المفتوح”، أما عن المطبخ الفرعوني فكان يقام بدون سقف في داخل المنازل المبنية من الطوب اللبن ذات الأسقف العالية.

وتابع: إحتوت منازل الفراعنة على بوفيه، وحجر الرحى لطحن الحبوب مثل القمح والشعير وفرن لصنع الخبز بمختلف أنواعه وأشكاله، وأن قدماء المصريين تفوقوا في صنع أكثر من ثلاثون نوعاً وشكلاً وحجماً ونكهةً من الخبز والكعك، حيت كان هناك الخبز المخروطي، والمستدير، والخبز المثلث، والمربع، ذو الفجوة في الوسط، وأيضا الخبز الناعم والفطائر على هيئة البقر وأواني الجعة، وأنواع الفاكهة والشهد والبلح.

وأشار “عامر” في تصريحات خاصة ل”الديار” كان هناك الخبز المغطى بالكمون والسمسم، والخبز المحلى بالعسل والمحشو بالزبيب والبلح، أو المحشو بالتوت ولب النخيل، وآخر غنى بالدهون والحليب والبيض، مع اختلاف النكهات من قرفة، الى حلبة، والخبز بأنواعه من القمح أو الشعير، بالإضافة إلي أن وقود تلك الأفران كان من “الجلة”.

 كما ذُكر على “إوستراكا” أي لوحة صغيرة حجربة، من عصر الدولة الحديثة تذكره بالوقود غير العادي الذى عادة ما يستخدم معه أنواع من الخشب والحطب للحصول على الحرارة اللازمة للطهي أو إنضاج الخبز، ونجد أن طهي الأطعمة في زمن الفراعنة كان يتم في قدور وأوانٍ من الفخار مختلفة الأشكال والأحجام.

واستطرد الباحث الأثري، أن الفقراء كانوا يأكلون “البتاو” المعروف في القرى المصرية حتى اليوم، والعدس والبيض والخيار، بجانب مشروب السوبيا، المعروف والمنتشر اليوم في المدن المصرية.

شاهد أيضاً

أمبرو تحصل على رعاية ملابس الأهلي

كتب : إسلام عبدالتواب قال محمد مرجان، المدير التنفيذي للنادي، إن مجلس الإدارة برئاسة الكابتن ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *