الخميس , أكتوبر 18 2018
الرئيسية / عربي و دولي / المنتدى الاقليمي الثالث للاتحاد يختتم اعماله في برشلونة

المنتدى الاقليمي الثالث للاتحاد يختتم اعماله في برشلونة

كتب:حازم الملاح

اختتم المنتدى الإقليمي الثالث للاتحاد من أجل المتوسط اعماله امس في برشلونة تحت عنوان “عشر سنوات: بناء مستقبل التعاون الإقليمي”، حيث ركز المنتدى، الذي يتم عقده بشكل سنوي لوزراء خارجية الدول الأعضاء في الاتحاد، على تقييم حالة التعاون الإقليمي في المنطقة الأورو-متوسطية وآفاقها، والتعرف على الموضوعات التي تتطلب مضاعفة جهود الاتحاد من أجل المتوسط تجاهها بما يتيح مواجهة التحديات الحالية والمستقبلية. كما قام وزراء خارجية الاتحاد من أجل المتوسط بتقييم تنفيذ خريطة الطريق للاتحاد من أجل المتوسط التي تم إعتمادها في العام الماضي لتعزيز المشاركة الأورومتوسطية.

ترأست الدورة الثالثة للمنتدى الإقليمي الرئاسة المشتركة للاتحاد من أجل المتوسط، والتي مثلها كل من فيديريكا موجيريني الممثلة العليا للاتحاد الأوروبي للشؤون الخارجية والسياسة الأمنية ونائبة رئيس المفوضية الأوروبية، والأردن، والتي مثلها أيمن الصفدي وزير خارجية الأردن، واستضافها جوزيب بوريل، وزير الشؤون الخارجية في إسبانيا، وناصر كامل، الأمين العام للاتحاد المتوسط. حيث أقرت الرئاسة المشتركة للاتحاد في إعلانها المشترك بدور الاتحاد من أجل المتوسط “كمنصة فريدة للتعاون الإقليمي وقدرتها على التغلب على العديد من التحديات” مع تحقيق “أثر ملموس على الأرض، وبالتالي خلق ظروف للتعامل بشكل أكثر فعالية مع الأسباب الجذرية للتحديات الراهنة، مثل الإرهاب والتطرف والهجرة غير النظامية

وعقد الاتحاد من أجل المتوسط أكثر من 25 اجتماعًا وزاريًا، وأنشأ 12 منبرًا إقليميا للخبراء في المجالات التي تشكل أولوية في عمل الاتحاد، ونظم أكثر من 300 منتدى للحوار ضم أكثر من 25000 من أصحاب المصلحة من جميع أنحاء المنطقة على مدى العقد الماضي. علاوة على ذلك، أقرت الدول الأعضاء في الاتحاد من أجل المتوسط 54 مشروعاً للتعاون الإقليمي بقيمة 5.6 مليار يورو، والتي تضمنت مبادرات للتنمية المستدامة، ومشروعات للبنية التحتية الحضرية، وبرامج في مجالات متشعبة، من ضمنها بناء القدرات في قطاعات متعددة، والمساواة بين الجنسين، وريادة الأعمال، وخلق فرص عمل جديدة.

وصرح ناصر كامل ، الأمين العام للاتحاد من أجل المتوسط بأن “هذا المنتدى هو انعكاس حقيقي لالتزام سياسي مشترك من جميع الدول الأعضاء 43 لدعم الحوار الإقليمي والتقارب والتكامل، ولا يمكن للسياسات الوطنية وحدها أن تتعامل بالسرعة والفعالية اللازمين مع التحديات الخطيرة التي تواجه المنطقة في الوقت الراهن.” وأضاف “إن هذا الشعور الجماعي بالهدف والمسئولية لتعزيز التعاون الإقليمي يشكل دافعا رئيسيا لموائمة أطر السياسات العالمية والوطنية ويساعد في مساعينا لخلق تنمية بشرية ومستدامة شاملة في جميع أنحاء المنطقة الأورو-متوسطية

ويسترعي الانتباه عقد أول جولة حوار لأصحاب المصلحة المنخرطين في أنشطة مبادرة البحر المتوسط للوظائف (Med4Jobs) بالتوازي مع اجتماع المنتدى الإقليمي لهذا العام مما يؤشر إلى الأهمية التي يوليها الاتحاد من أجل المتوسط للشباب والمرأة في أنشطته، حيث جمع الحدث بين مروّجي المشروعات المنبثقة عن المبادرة والمستفيدين منها والمؤسسات الدولية ذات الصلة لدراسة تأثير المبادرة والبناء على الفرص وقصص النجاح التي حققها 13 مشروعًا إقليميًا يتم الترويج لها بهدف تعزيز روح المبادرة وتحسين القدرة على العمل وتشجيع خلق الوظائف. وأكد المشاركون على أن ما تشهده المنطقة الأورومتوسطية من ارتفاع معدلات البطالة بين الشباب لا يمثل تحدي يمكن التصدي له، بل من الممكن في الواقع أن يتحول إلى فرصة، حيث يشير عدد من الدراسات الحديثة إلى أن الناتج المحلي الإجمالي للمنطقة يمكن أن يزيد بمقدار 20 مليار يورو إذا ما انخفض معدل البطالة بين الشباب إلى النصف بالمقارنة بمعدله الحالي.

شاهد أيضاً

مطالبات سورية ودولية لإنقاذ آلاف النازحين المحاصرين في مخيم الركبان

كتب: حسام السيسي اصدرت منظمات المجتمع المدني في سوريا بيانا اليوم الاثنين وذلك مع وكيل ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *