الخميس , أكتوبر 18 2018
الرئيسية / القسم الأدبي / مقالات الرأي / منتصر الزيات يكتب : أنا وإهانة القضاء (2)

منتصر الزيات يكتب : أنا وإهانة القضاء (2)

كتب : منتصر الزيات 

– وقائع الاتهام –
لفت انتباهي في تعليقات جانب من الزملاء المحامين تساؤلهم : هو ايه الموضوع؟ هو الزيات متهم ليه؟ رغم مرور وقت طويل على الاتهام ثم المحاكمة ثم الحكم !!
وأكيس الناس أعذرهم للناس ، فتتابع التعقيدات ومتاعب الدنيا ربما تشغل بعض المحامين عن تتبع احوال نقابتهم .. المهم :
*الشكوى ضدي تقدم بها السيد المستشار أحمد الزند بصفته رئيس نادي القضاة وقتها عام 2012
* تتمحور وقائع الاتهام حول ثلاث ملفات او برامج تلفزيونية
* أحدها مع الاعلامية جيهان منصور وتعلق بأزمة المحامين والقضاء اثناء تعديل قانون السلطة القضائية ودفاعي عن المحامين واتهامهم بمنع القضاة من الوصول للمحاكم ، وجيهان منصور نفسها ذكرت في أقوالها بالتحقيقات ان الزيات كان بيحاول يبعد الاتهام عن المحامين
* والثانية تتعلق ببرنامج الحقيقة الذي كان يقدمه الاعلامي وائل الإبراشي
* والثالثة تتعلق ببرنامج 90 دقيقة الذي كانت تقدمه الاعلامية ريهام السهلي
* وبرنامج الإبراشي وريهام السهلي يرتبطا بما دار في الجلسة الثانية من محاكمة مبارك الأولى التي كان ينظرها القاضي احمد رفعت ، حيث سألت عما دار في الجلسة التي كان القاضي قد منع بثها على الهواء فقلت ” لقد دفعت بعدم حيدة المحكمة لانها مايزت بين مراكز الدفاع عن المتهمين والدفاع عن المجني عليهم الذين كنت أمثل بعضهم فبينما سمحت لأهالي المتهمين بدخول القاعة بل ورفعوا لافتات تأييد للمتهمين منعت أهالي المجني عليهم وافسحت صدرها لدفاع المتهمين بينما ضاقت بدفاع المجني عليهم وهو الأمرالذي نعده ميلا لطرف على حساب طرف ويمنع القاضي من النظر في الدعوى ”
* ولا يوجد في الاوراق اَي لفظ او كلام يشتم منه إهانة للقضاء الذي نكن له كل تقدير واحترام
* وقد قدم الدفاع فعلا في الجلسة نفسها او التالية لها طلبا برد هيئة المحكمة تضمن ذات الأسباب التي أوردتها في حديثي وهو حديث القانون
* اللافت ان القاضي احمد رفعت نفسه لم يتقدم بأي شكاوى ضدي سواء لنقابة المحامين او النيابة العامة ، بالعكس أرسل مذكرة بالرد على مضمون طلب الرد وقضت محكمة الاستئناف برفض الطلب واستمرت المحاكمة حتى أصدر القاضي حكمه
* كما تلاحظون التعليق على أحداث ووقائع كنت أبديها من وجهة نظر خبير قانوني ومحامي تتمثل في استعراض صحيح القانون ولا تحمل أي شكل من أشكال الاهانة إذ هي مفردات تعبر عن وجهة نظر قانونية والأوراق لا تحمل أي ألفاظ واضحة تعد إهانة للسلطة القضائية وذلك في المحكمة او في برامج تلفزيونية ندعى إليها ويتم توجيه السؤال من الاعلاميين الذين يستوضحون واللافت انهم جميعا تم استبعادهم من الاتهام !!!
* قضيتي يا سادة مهنية نقابية ليس لها أي ظلال سياسية ، وهي تنحصر في شكوى المستشار أحمد الزند وهو ما سنوضحه في المقال القادم
* الجلسة يوم 15 اكتوبر أمام الدائرة الاثنين أ تنعقد في قاعة عبد العزيز فهمي بدار القضاء العالي .

شاهد أيضاً

حكاية الاصابع

بقلم: رنيم أبو خضير  اتخيل حجم الهزيمة التي لم يكن مقرر لها منك ! فاجعة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *