الثلاثاء , أكتوبر 16 2018
الرئيسية / عربي و دولي / سالزبورج تستضيف قادة الاتحاد الأوروبي لمناقشة المرحلة الأخيرة من البريكست في غياب “ماي”

سالزبورج تستضيف قادة الاتحاد الأوروبي لمناقشة المرحلة الأخيرة من البريكست في غياب “ماي”

كتب : حسام السيسي

استضافت النمسا قادة الاتحاد الأوروبي، اليوم الخميس،لمناقشة  المرحلة الأخيرة من مفاوضات بريكست ، وسط حالة من التوتر والتباين بالمواقف بسبب الملف الإيرلندي، فيما غابت عن المفاوضات رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي.

وتبادل المجتمعون في سالزبورج رسائل جاءت بين التشدد والليونة بالمفاوضات حول بريكست وسيحدد قادة الاتحاد الـ27 استراتيجيتهم للأسابيع الأخيرة من المفاوضات خلال مساء اليوم الخميس، من دون مشاركة رئيسة الوزراء البريطانية، وذلك قبل ستة أشهر من الموعد المقرر لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي.

من جانبة صرح المستشار النمساوي، سيباستيان كورتز، لدى وصوله للمشاركة في القمة غير الرسمية ستعقد قمة خاصة في نوفمبر ورؤساء الدول والحكومات سيؤيدون ذلك، ولكن من دون أن يدلي بموعد محدد.
وكان رئيس المجلس الأوروبي، دونالد توسك، اقترح عقد هذه القمة منتصف نوفمبر، إضافة إلى قمة مقررة سلفا في 18اكتوبر المقبل، وهدفت أصلا إلى إنهاء المفاوضات.

وأضاف كورتز أعتقد أنكم تعلمون بان المقاربات لا تزال مختلفة جدا.

من جهته، صرح رئيس وزراء لوكسمبورج “كسافييه بيتيل”أنه  لا يعني الأمر أن علينا القبول بكل شيء أو أن على ماي أن تقبل بكل شيء. علينا التوصل إلى اتفاق متوازن بالنسبة إلى الطرفين.

وقال الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون أنه سيكون هناك صعوباتمشددا على ضرورة أن يوحد الأوروبيون صفوفهم ويجب التوصل إلى حل، ولكن ينبغي ألا يضر هذا الحل بالتجانس وبقوة الحريات الأربع للسوق الموحدة.

من جانبه، قال رئيس وزراء مالطا، جوزف موسكات، لإذاعة بي بي سي هناك وجهة نظر تحظى بإجماع، أو بشبه إجماع حول الطاولة مفادها إننا نود أن تجري المملكة المتحدة استفتاء آخر.

لكن ماي رفضت، أمس الأربعاء، هذه الفرضية بشدة وحمل كل طرف الطرف الآخر مسؤولية تقديم تنازلات من أجل انفصال ناجح.

وقالت المسؤولة المحافظة، بعيد مطالبة دونالد توسك لندن باقتراحات أعيد صوغهاإذا أردنا التوصل إلى خلاصة ناجحة، على الاتحاد الأوروبي أن يقيم موقفه كما عمدت المملكة المتحدة إلى تقييم موقفها.

وسبق أن توصلت لندن وبروكسل إلى تسويات تشمل غالبية النقاط الخلافية وخصوصا الفاتورة المالية لبريطانيا. لكن الخلافات تستمر حول بعض البنود وخصوصا مصير الحدود الإيرلندية.

وجدد رئيس الوزراء الإيطالي، جوزيبي كونتي، مطالبته بـآلية اوروبية تعكس تضامن الدول الأعضاء، ملاحظا أن مشاركة حفنة من الدول في هذا الأمر لا تعني وجود آلية أوروبية.

في المقابل، أعتبر كورتز المعروف بموقفه المتشدد في هذا الملف أن قضية الهجرة لن تحل بتوزيع اللاجئين داخل الاتحاد الأوروبي بل بالدفاع عن الحدود الخارج

وقال رئيس الوزراء الإيرلندي ليو فرادكار أن الوقت ينفد، ما نريد تجنبه هو إقامة حاجز جديد أمام حركة السلع والتجارة وانتقال الأفراد.

 

شاهد أيضاً

مسؤول امريكي:ترامب جاد جدا في تهديده بمعاقبة السعودية

حسام السيسي  نقلت قناة “فوكس نيوز” الأمريكية، اليوم  الاحد عن المستشار الاقتصادي للبيت الأبيض، لاري ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *