الإثنين , نوفمبر 12 2018
الرئيسية / تحقيقات وتقارير / منطقة ” فيكتوريا الجديدة ” شرق الإسكندرية تصرخ من بطش شركة ” لاجون ” بمساعدة محافظين ووزراء سابقين

منطقة ” فيكتوريا الجديدة ” شرق الإسكندرية تصرخ من بطش شركة ” لاجون ” بمساعدة محافظين ووزراء سابقين

كتب : إبراهيم الهنداوى

منطقة ” فيكتوريا الجديدة ” شرق  الإسكندرية تصرخ من بطش شركة ” لاجون ” بمساعدة محافظين ووزراء سابقين

* إغتصاب شركة ” لاجون” لأكثر من 30 منزل من الأهالى ، والتعدى على حرم الطريق العام ، وأراضى محطتى توزيع الكهرباء بمنطقة ” أبو سليمان .

* الحاج/ ” طارق أحمد إبراهيم غانم ” فى تصريحات خاصة جدًا للديار : < اللاجون تعدى على مسجد الصابرين الكائن فى شارع أحمد أبو سليمان بالهدم وتحويله إلى محطة كهرباء خاص بالمشروع >.

* منطقة ” فيكتوريا الجديدة ” شرق مدينة الإسكندرية ، أبو سليمان ، تصرخ من بطش شركة ” لاجون ” بمساعدة محافظين ووزراء سابقين ، ولا سمع لدى الدولة المصرية فى ذلك ، وفى السطور التالية نستعرض معًا بداية المشكلة الكارثية كيف ومتى بدأت بالتسبب فى إهدار المال العام والتعدى على أراضى مملوكة للدولة منفعة عامة ، والسبب النفوذ والمنصب.

على حسب رواية الحاج / ” طارق أحمد إبراهيم غانم ” إحدى المتضررين.

” بدأ ت المشكلة بتاريخ / 20/5/2007 “، عندما إشترى نادى ” اللاجون ” شركة الكروم المصرية ” وبدأ النادى بهدم الشركة بقرار إزالة من المفترض أن يكون يدوى ، ولكن فوجئنا بأن الهدم تم عن طريق معدات ثقيلة محظور العمل بها داخل المناطق السكنية ، وهذا أدى إلى تصدع وشروخ أكثر من 30 منزل بسبب الهدم بهذه المعدات .

فقمنا نحن سكان منطقة ” ابو سليمان ” بتحرير محاضر وشكاوى عددها ” 4200 ” شكوة وفاكس ناهيك عن الوقفات الإحتجاجية منددين بإعادة منازلنا بشكل سليم مثلما كانت فى السابق ، وعلى الدولة أن تتكلف بإعادة هيكلتها من جديد تصديقًا للحكمة التى تقول ” من أتلف شيئًا عليه إصلاحه ” ، ومازال يمارسون العمل فى الخفاء حتى الآن، علمًا بأنهم حصلوا على قرارات وقف وإزالة ولم يتم تنفيذها … لماذا ؟ !!

والجدير بالذكر هو التعدى الصارخ على قطعة أرض ملك للمواطن ” إبراهيم النصار ” مقام عليها مسجد الصابرين الكائن فى شارع أحمد أبو سليمان وبني بدلًا منه محطة توليد للكهرباء إنتفاعًا لنادى لاجون و على حرم الجار وعلى حرم شارعين أحمد أبو سليمان وترعة المنتزه ،وميدان أبو سارحة ، وعندما إعترضنا على ذلك فوجئنا بهجمة بربرية من الداخلية .

وفى اليوم التالى فوجئت بالقبض على إبنى ” محمد طارق أحمد إبراهيم ” معهد فنى تجارى ، وحول على قسم الرمل ثانى ، وقاموا إحدى ضباط وأمناء القسم بالتعدى عليه بالأحذية وبالسباب ولفق له 3 قضايا جنايات ، حتى أصيب إبنى بالسكر فى الدم وجالطة على المخ ، وحالته الصحية متدنية جدًا مما أنهكنى علاجه وتمريضه .
ولفق لي قضية بأنىى صدمت إمرأة وأخذت فيها براءة ، وتم الإفراج عنى من سرايا النيابة بضمان محل إقامتى ، ومرفق بالتقرير شهادة من واقع الجدول بالبراءة.

وفى نهاية الأمر نطالب نحن أهل منطقة ” أبو سليمان ” بالتعويض عن منازلنا التى أصبحت غير صالحة للسكن فيها وآيلة للسقوط فى أى وقت بسبب الشروخ الخرسانية الطولية والعرضية والتصدعات الموجودة بها .

وفى نفس سياق الموضوع تابع .. تعاملت شخصيًا مع أصحاب نادى ” اللاجون ” مما أدى ذلك إلى ترهيبى وهم ” ح. ث. ث” ،و ” س. م ” ، و ” م. ح” ، و أمير سعودى ، وأمير من الإمارات ، ” ي. ر” و ” ع. ال ” .وجميعهم ذوات نفوذ ومنصب.

وعلى صعيد متصل بالحديث قال المهندس والإستشارى / ” مجدى العباسي ” أنه تبين لنا بالمعاينة والفحص أن التربة التى بنيت عليها الأبراج تربة طينية لاتصلح للبناء عليها نتيجة شفط كمية كبيرة من المياه الجوفية من باطن الأرض بسبب معدات نادى اللاجون المستعملة فى الهدم مما يؤدى ذلك إلى ترييح الأرض للأسفل ، حيث أبدى المهندس / ” العباسي ” إستعداده للشهادة أمام النيابة فور إستدعائه للشهادة.

أما ماورد الينا من تحقيقات النيابة الإدارية فى القضية رقم ” 732″ لسنة ” 2012″ والتى يخلص موضوعها فيما إنطوت عليه العريضة ” 172″ لسنة ” 2012 ” بشأن شكوى ” طارق أحمد إبراهيم غانم ” عن أهالى وسكان شارع مسجد الصابرين والإسراء بمنطقة أبو سليمان ضد المختصين بحي شرق لإصدارهم رخصة البناء رقم ” 25″ لسنة ” 2008″ الخاصة بمدينة فيكتوريا الجديدة بالمخالفة للواقع .

وبإطلاع النيابة على كافة اوراق ومستندات القضية وبسؤال الشاكى والمشكو فى حقه تبين لنا أن المخالفة تكمن فقط فى عدم قيام المختصين بالإدارة الهندسية بحي شرق بإتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة حيال مخالفة البناء بالبرج ” F” بموقع مدينة فيكتوريا الجديدة والمتمثلة فى بناء الدور الحادى عشر جزء بالثانى عشر العلويين بدون ترخيص .

وبسؤال معاون أشغال طريق بحي شرق ” محمد السيد محمد الصيرفى” وبمواجهته بالمسؤلية لعدم إتخاذه الإجراء حيال تشوينات البناء الخاصة بالدورين سالفين الذكر ، قرر أن الموقع محل التحقيق صادر له رخصة إشغالات آخرها تحت رقم ” 1444″ عن الفترة 31/5/2012 ، وحتى 26/11/2012 .

حيث أمر السيد/ ” ثروت متولى ” وكيل النيابة الإدارية بحفظ الأوراق إداريًا .

وباقى أوراق القضية ، وقرار الهدم والبناء مرفقين بالتقرير.

شاهد أيضاً

صلاح نصار .. الخطيب المفوه

كتب: محمد الزهيري   اللهم كما جمعتنا على كلمة التوحيد إجمعنا على وحدة الكلمة .. ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *