الجمعة , أغسطس 17 2018
الرئيسية / تحقيقات وتقارير / مصدر أمني : حادثة مسطرد استخدمت استراتيجية جديدة.. لكن الداخلية تسبق الإرهاب في الحصول على المعلومة

مصدر أمني : حادثة مسطرد استخدمت استراتيجية جديدة.. لكن الداخلية تسبق الإرهاب في الحصول على المعلومة

شحاته السيد 

قال مصدر أمني رفيع المستوى في تصريحات خاصة لـ الديار، تعليقاً على حادث التفجير الإرهابي الذي وقع ظهر أمس السبت بالقرب من كنسية العذراء مريم، التي تحتفل بميلادها في مثل هذه الأيام من كل عام، وسط حضور مكثف من المواطنين مسلمين ومسيحيين، ليشكلوا ملحمة وطنية حقيقية في التماسك والتلاحم الوطني، الذي لن يستطيع الإرهاب أن يفرقه أو يؤثر عليه بعملياته الخسيسة والجبانة. 

وأوضح المصدر للديار أن العملية الإرهابية تم تنفيذها باستخدام استراتيجية جديدة، وهي اللجوء للشباب البسطاء اللذين يتم تجنديهم تحت إغراءات مادية مستغلين حاجتهم وفقرهم وزرع كره الوطن في قلوبهم، ومن هنا تبدأ عملية السيطرة على عقولهم وتجريدهم من كل مشاعر الإنسانية والوطنية لتنفيذ مخططاتهم الإرهابية التي تضر بأمن الوطن وسلامة مواطنية .

وأشار إلى أن وزارة الداخلية ورجالها يسبقونهم بخطوات كبيرة في الوصول للمعلومة في الوقت المناسب، وخير شاهد ما حدث اليوم ،حيث تم منع الإرهابي المتنكر في زي عامل نظافة من الوصول إلى كنيسة العذراء مريم وتفجير نفسة وسط تجمعات المواطنين لإفساد أجواء فرحة احتفالات مولد السيدة العذراء مريم. 

وأضاف المصدر في تصريحات خاصة لـ الديار، أن الداخلية لا تنام وهناك عملية فحص شاملة يتم إجراؤها خلال الفترة المقبلة، لجميع العاملين بالشركات الخاصة مع التنبيه بضرورة عدم قبول أي عمالة جديدة إلا بعد عمل فيش جنائي للتأكد من سلامته وعدم اتهامة في أية قضايا تخص الإرهاب أو التورط في أية أعمال عنف، أيضاً عمل قاعدة بيانات لكل العاملين بالشركات مرفقا به صور شخصية لكل عامل من أجل سهولة الوصول إلى الشخص في حالة ارتكابه أية جرائم. 

وشدد المصدر على وسائل الإعلام ضرورة تحري الدقة في نقل الأخبار تجينا لترويج الشائعات التي مش شأنها الضرر بمصلحة الوطن وترويع المواطنين، مؤكداً أن وزارة الداخلية باتت تتعامل بكل شفافية مع مثل تلك الحوادث لتوضيح الصورة أمام المواطنين من أجل غلق أبواق الشائعات التي باتت تهدد المجتمع. 

شاهد أيضاً

سوق المواشي ببورسعيد يشهد إنخفاضاً في الأسعار والتجار : الركود نتيجة الحالة الإقتصادية..والمعلم حمودة ” مجبورة بفضل الله ” 

تقرير : أيمن عبد الهادي الله اكبر ، الله اكبر ، أشهد أن لا اله ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *