الإثنين , أكتوبر 15 2018
الرئيسية / تحقيقات وتقارير / ننشر الأسباب الحقيقية لغضب « الرئيس الأمريكي » من الصحفيين والإعلاميين 

ننشر الأسباب الحقيقية لغضب « الرئيس الأمريكي » من الصحفيين والإعلاميين 

 

تقرير : شحاته السيد 

هاجم الرئيس الأمريكي ” دونالد ترامب ” مساء الثلاثاء عبر حسابه الشخصي على منصة التواصل الإجتماعي « تويتر »، وسائل الإعلام الأمريكية والصحفيين والإعلاميين العاملين فيها واصفاً إياهم بـ « المجانيين »، الأمر الذي خلق حالة من الغضب والسخط بين صفوف العاملين في وسائل الإعلام الأمريكية .

 

وقال ترامب عبر تغريدته التي أثارت جدلاً واسعاً «إعلام الأخبار المزيفة في طريقه للجنون! لقد فقدوا صوابهم تماما وبطرق كثيرة، فبعد الاطلاع مباشرة على الضرر الذي ألحقوه بالعديد من الأبرياء والمحترمين، أنا أستمتع بالمشاهدة »،وتابع « بعد 7 سنوات، عندما لن أكون في منصبي، ستجف مصداقيتهم وسيختفون » .

 

وازدادت حالة الغضب بين الإعلام والرئيس الأمريكي بعد تعبيره الأخير أن الصحفيين والإعلاميين هم « عدو الشعب » مما دعا وسائل الإعلام بمختلف إصداراتها ومواقعها الإلكترونية إلى الرد بقسوة على تلك الإتهامات الغير صحيحة على حد وصفهم . 

 

وذكرت صحيفة « واشنطن إجزامنر » أحد أشهر المواقع الصحفية في الولايات المتحدة ، أن العلاقة بين ترامب ووسائل الإعلام متردية منذ خوضه رسميا سباق الرئاسة عام 2015 ، غير أن هذا التردي إزداد بشكل ملحوظ منذ تولية رئاسة الولايات المتحدة الأمريكية التي أعقبها افتعال العديد من الأزمات بينه وبين الصحفيين. 

 

ورجحت « واشنطن بوست » أن الرئيس الأمريكي كان دائم التبرير لمواقفه خاصة في تعامله الغير لائق مع وسائل الإعلام ، مبررا ذلك أنه بسبب عدم مصداقيتهم ونقلهم للجلسات الداخلية للحكومة التي لن تضر الدولة فقط بل وتضر الصحفيين أيضا ، وانحيازها للمعارضة في شن الهجوم الممنهج عليه ، وأخر اتهاماته هي التركيز على نشر أخبار الإحتجاجات التي تخرج ضده والإنتقادات الموجهة له دون النظر إلى الأصوات المؤيدة له أو ترك مساحة للرد حسب تعبيره . 

 

وأشارت تقارير صحفية أمريكية أن حدة الخلافات ازدادت توتراً بين الصحفيين والرئيس الأمريكي دونالد ترامب ، خلال القمة الروسية الأمريكية ، التي تضاربت فيها تصريحاته مبررا ذلك أنه لم يحدث والمفاوضات خرجت بشكل جيد ومفيد ، أيضا علق الخطأ على وسائل الإعلام متهماً إياها بالتضليل في نشر كلمته وفبركتها وإذاعة أجزاء من قمة 2017 ، وهو ما أحدث خللا كبيراً في العلاقات الثنائية بين البلدين حسب قولهم .

 

وأضافت التقارير أن ترامب لا يصلح أن يكون رئيساً لدولة بحجم أمريكا التي تعتبر أكبر قوة في العالم ، لأنه متهور ومجنون على حد وصف التقرير الذي رصد في محتواه عددا ً من أخطاء الرئيس الأمريكي التي تسببت في زيادة حدة التوترات بين الجانبين ، جاء في مقدمتها تصريحه حول مكافحة الإرهاب وأمن إسرائيل والهجمات الإلكترونية والتبادل التجاري وأوكرانيا والسلام في الشرق الأوسط وكوريا الشمالية التي أعتبر أنه « يمكن حلها بسهوله ».

 

وفجر التقرير مفاجأة حول تكهنات وآثار إجتماع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب مع نظيرة الروسي فلاديمير بوتين ، لنحو ساعتين على انفراد في غياب لمستشاريه وأعضاء حكومته ، أعقبها خروج الأول ببيان يكذب فيه أجهزة مخابراته التي أكدت في تقاريرها أن روسيا تدخلت بشكل مباشر في الانتخابات الرئاسية لترجيح كفة ترامب وفوزه برئاسة أمريكا ، وهو ما اعتبره المواطنين تزويراً موثقاً بالأدلة وطالبوا آنذاك بمعاقبته جنائيا ، وهو ما أكدته عددا من الأحزاب السياسية في أمريكا .

 

وكشف تقرير المخابرات أن روسيا أرسلت عددا من الضباط المتخصصين المنتمين إلى وحدة نظم المعلومات والبرمجة ومكافحة الهاكر والجرائم الإلكترونية ، إلى الولايات المتحدة لمساندة ترامب في الإنتخابات الرئاسية ، ونجحت في إختراق حملة المرشح المنافس والسيطرة عليها ، أيضا قدمت الدولة الروسية بحسب ما ذكره التقرير المخابراتي مبالغ مالية ضخمة لعدد من الرموز السياسية مقابل مساندة ترامب في الإنتخابات الرئاسية .

تغريدة الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي أغضبت الصحفيين والإعلاميين

شاهد أيضاً

وجوه أثقلتها الهموم بسبب كارثة الواسطة والمحسوبية بـ”بنك الدم” في المستشفي الجامعي بسوهاج

كتب – علاء الدرديري لم يكن يعلم أهالي سوهاج التي تحتل المركز الثاني دأئماً بقائمة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *