الخميس , أكتوبر 18 2018
الرئيسية / تحقيقات وتقارير / صرخات مواطن منياوي على مأساة حاله

صرخات مواطن منياوي على مأساة حاله

تقرير : محمد علي
سكينة تغرس في قلبي حزنا ً على حالي الضنك … والفقر يقتلني من كل يوم أنا وأسرتي المسكينة … وأسرتي على شفى جرف هارٍ من الجوع والضياع … ولنا رب اسمه الكريم يحن علينا
هكذا بدأ المواطن ” عبد المالك عزت عبد المالك موسى ” كلامه والدموع تزرف من عينه كسيل ٍ منهمر ٍ ، والبالغ من العمر 42 عاما ً لكونه من مواليد 18/ 8 / 1976م .
وألتقت جريدة ” الديار ” بالمواطن المصري البسيط ” مالك ” لتسمتع إليه وتحاول جاهدة أن توصل صوته المكبوت للمسئولين داخل الدولة والمحافظة .
قال ” عبد المالك ” أنا معاق ومعي شهادة 5 % ، وتتمثل إعاقتي في إعوجاج في العمود الفقري والقفص الصدري ، وفي عام 2011 إصبت في العمل وتم إستئصال ركبتي ، وحصلت عليها في 8 / 3 / 2013 م ، ومقيم بقرية الشيخ عبادة التابعة لمركز ملوي ، جنوب محافظة المنيا ، وحاصل على دبلوم صناعة قسم زخرفة 1995 / 1996.
وأوضح ” عبد المالك ” ، قائلا ً ، بأنه متزوج ولديه من الأولاد أربع بنات الكبرى في مرحلة التعليم الثانوي العام ، والثانية في مرحلة التعليم الإعدادي ، والثالثة بالصف السادس الابتدائي ، والرابعة في طفلة رضيعة وتأخذ في الشهر الواحد ما بين 9 : 11 علبة لبن صناعي ويشتريها على نفقته الخاصة ، وكذلك زوجته ، بالإضافة إلى أخت مصابة بإعاقة في الفكين لا تستطيع الكلام ، و4 من الأخوة الذكور ، ويعيش الجميع في بيت بسيط للغاية لا يكاد أن يتحملهم .
وأكد ” عبد المالك ” ، قائلا ً ، على أن زوجته لا تعمل فهي ربة منزل ولا دخل لها ، وأن أخته المعاقة جليسة في البيت وليس هناك أي دخل لها لا من قريب أو بعيد ، كما أن أخوته الذكور الأربعة ليس لديهم أي مهنة يتكسبون منها ويعملون في الفاعل ” يوم بيوم” ، وهو من يقوم بتحمل نفقة هذه الأسرة الكبيرة المكونة 11 فرد ، بعد وفاة والده وأمه الذين كانا يعولانه هو وأولاده ، وهو اللآن أصبح في وضع ٍ محرج للغاية .
وتابع ” عبد المالك ” ، قائلا ً ، أنه يعمل حاليا ً كاتبا ً بالوحدة الصحية بقرية الشيخ عبدة ، التابعة للإدارة الصحية بمركز ملوي ، والتابعة لإدارة الشئون الصحية بمديرية الصحة بالمنيا ، وتم تعينه في 1 / 3 / 2003 م ، وفي 1 / 10 / 2014 م تم عمل عقد مؤقت له ” باب أول ” على بند 2 /3 أجور ، ووفقا ً لبنود هذا العقد أنه بعد مرور 6 شهور من تاريخ هذا العقد يتم إصدار قرار الثبيت الخاص به على درجة مالية وهو ما يزال يعمل منذ أكثر من 14 عاما ً وغير مثبت ، ويتقاضى راتبا ً قدره 591 جيه شهريا ً .
وأشار ” عبد المالك ” ، قائلا ً : إن راتبه ضعيف للغاية لا يتناسب مع إرتفاع الأسعار وغلاء المعيشة ، وعدد الأسرة الكبيرة التي يعولها ، وهذا حمل كبير على كاهله ، مبينا ً بأنه منذ شهري ” يناير وفبراير ” لعام 2018 م لم يتقاضى راتبه حتى الآن ويعيش على السلف من أهل الخير وهذا يفوق طاقته .
ووجه ” عبد المالك ” في نهاية حديثه إستغاثة إلى اللواء عصام البديوي محافظ المنيا ، ونواب مجلس النواب عن دائرة مركز ملوي ، قائلا ً : أنه ضاقت به الأرض زرعا ً ويأمل في رحمة الله تعالى وأن ينظر إلى حاله هو أسرته ويتم تثبيته لكونه معاق بنسبة 5 % ، وصرف مستحقاته المالية المتأخرة لدى مديرية الصحة بالمنيا ، وتطبيق الحد الأدنى من الأجور له والمقرر من قبل الدولة وهو 1200 جنيه ، وإيجاد معاش لأخته المعاقة والتي هي جليسة في البيت لا دخل لها ، حتى يتمكن من العيش حياة كريمة متعففا ً عن السؤال هنا وهناك .

شاهد أيضاً

خاص : من الآثار إلى “وابور الجاز وعش الوطواط” ..حيل جديدة للنصب على المواطنين(تحقيق استقصائي)

تحقيق : شحاته السيد خبير أمني : شخصيات عامة وراء عمليات النصب الجديدة لأغراض شخصية ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *