قال الكاتب الروائى معتز هانى أ" />

الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

الأدب والثقافة

الكاتب الروائى معتز هانى لـ«الديار»: الكتب الإلكترونية حاليًا هى المصير الحتمى للكتب الورقية.. و«المسخ يعشق مريم» أغوص فيها فى النفس البشرية

2018-12-04 02:33:24
الكاتب الروائى معتز هانى ورواية المسخ يعشق مريم
الكاتب الروائى معتز هانى ورواية المسخ يعشق مريم
ناصر صلاح صادق

قال الكاتب الروائى معتز هانى أن الرواية أصعب اختبار فهى تحتاج مدة زمنية طويلة وخلق شخصيات وأحداث وعقدة وحل، أما القصة القصيرة قد تكون مشهد فى فصل فى عالم الرواية.. والخروج من شخصيات الرواية وارتباطك بها قد يكون صعب أحيانا فأنت متعلق بشخصياتك التى خلقتها وهذا الكائن الحبرى لمدة قد تصل لسنوات كى يخرج عمل على مستوى يليق بالأدب المصرى.

 

 

موضحًا، "لقد وجدت نفسى فى الرواية ولكن الأعمال الساخرة لها بريق خاص عندى أيضًا وأتذكر مقولة تقول إذا أردت توصيل حقيقة فأسهل طريقة هى السخرية..نجد البرامج الساخرة الكثيرة فى الغرب وتناقش أمور سياسية واجتماعية هامة بطابع كوميدى.. لكنى لا أحب التصنيف عمومًا فالكاتب قد يأخذ أى طريق فى أى وقت وأشعر أن كل أعمالى هم أولادى وأحبهم جميعًا على نفس المستوى".

 

 

وحول بدايته رحلة الكتابة قال، بدأت رحلتى فى هذا العالم لساحر منذ حوالى 20 عام بدأتها كهواية مرورًا بعصر المدونات والمنتديات ثم بعض المجلات وأخيرًا إصدارات رسمية مع دور النشر.. كنت أشعر دائمًا إن الكتابة حياتى وأردد لنفسى "ولكم فى الكتابة حياة"، فالكتابة بالنسبة لى واقع موازى أعيش فيه وأجد نفسى أكثر بين الشخصيات التى أخترت أن أخلقها بين أوراقى.

 

 

وعن عمله القادم فى معرض الكتاب قال، "ستكون مجموعة قصصية بعنوان "موسم الهجرة إلى الياسمين" وهى متنوعة الأحداث والأفكار من جرائم قتل إلى قصص حب وفانتازيا وتدور أحداثها فى 19 قصة".

 

 

وحول تأثير الكتب الإلكترونية على الورقية، قال الكتب الإلكترونية حاليًا هى المصير الحتمى للكتب الورقية بمعنى أن كل كتاب سيتحول فى وقت ما إلى نسخة إليكترونية متاحة للجميع وهو ما يحقق انتشار أوسع للكاتب فى المستقبل.

 

 

وكى نتحدث بصراحة التكنولوجيا الحديثة طغت بشكل كامل مع انتشار أجهزة مثل التابلت والكيندل فأنا أعرف الكثير ممن يمتلكون مكتبة رقمية ولا يملكون مكتبة ورقية ولكن يبقى للكتاب الورقى رونقه وطابعه الخاص ولكن سرعة الإنتشار ستبقى فى مصلحة الكتاب الإلكترونى فبضغطة زر قد تحصل على أعمال أى كاتب من العالم.

 

 

وبالنسبة لفكرة رواية "المسخ يعشق مريم" قال، إن رواية "المسخ يعشق مريم" من أقرب الأعمال إلى قلبى وأحببت أن أغوص فى النفس البشرية من خلالها وأصل إلى أعمق مشاعر الشخصيات، ولقد أعدت النهاية أكثر من 10 مرات لكى أصل إلى النهاية والخاتمة النموذجية فى تخيلى.

 

 

والفكرة جائتنى من لوحة لرسام يرسم نفسه وهو يرسم نفسه فأحببت أن أكتب رواية بنفس الطريقة الغريبة وجائتنى ردود فعل أيجابية بفضل الله.

 

 

"معتز هانى" من مواليد محافظة الدقهلية حاصل على بكالوريوس تجارة قسم لغة انجليزية وماجستير إدارة أعمال من الأكاديمية البحرية ودبلومة من إنجلترا..  يرى إصداره السادس النور فى معرض الكتاب2019.. تنوعت أعماله ما بين الكتابة الساخرة والقصة القصيرة والرواية والنثر ومن أعماله السابقة: "أخر أحلام الدانتيل "نصوص نثرية" - "الضفادع لا تشرب الماريجوانا "ساخر" - خمارة الشيخ مرسى "مجموعة قصصية"- المسخ يعشق مريم "رواية" - بطريق سينجل لا يأكل السوشى "ساخر"

إرسل لصديق