الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

زاوية رأى

عصام الدين جاد يكتب :فلسفة الزمن

2021-01-27 01:28:34

تتعدد فلسفات حساب الزمان وتتنوع تحليلاتها عند الحديث عن أخلاق البشر، إذ أخطأنا عندما اعتقدنا أن الزمان هو فقط عبارة عن ساعة أو يوم أو سنة أو حتى عِقد.

فقد ترافق شخصاً ترى أن ما اعتقده سلفاً (بحسابات عقلك) قد فات؛ يعاد إليك بابتسامته ويجدد آمال طريق ضللته.

وبالمنظور التناقضي قد تلتقي آخر لقاء عابراً أو مقصوداً، وإن كنت تسكن أعالي بروج الآمال.. ورمي في خبايا وخفايا بطون الكلام كلمات عملها فقط "الرجوع للخلف" فتجد نفسك قد فاتك الكثير تأملاً فيما حدث!!.

وتنتقل من فئة إلي فئة أخرى بمنظور "فوات الزمان"!!.

فالزمان ليس ساعة ولا سنين لأرقام العمر، بل كم شعوراً عشته في يومك؟.


إرسل لصديق