الديار

رئيس مجلسي الإدارة والتحرير
عصـام عـامر

تحقيقات وتقارير

العلماء عن زواج : التجربة المؤقت باطل بإتفاق والعقد فاسد لإنتفاء الشروط الصحيحة

2021-01-13 22:59:00
أرشيفية
أرشيفية
محمد هاشم

تدوال الحديث في الاونة الاخير عن الزوج المؤقت او زواج التجربة باعتباره يحل مشاكل تاخر الزواج وزيادة خالات الطلاق ويناسب الشباب الذين لايقدرون علي تكاليف الزواج،وتدور فكرته حول أنه عقد مدنى ينص على تحديد فترة الزواج لمدة معينة تكون سنة أو سنتين أو أكثر، وفق شروط يضعها الزوجان فى العقد، ويمكن لهما البقاء لدى أسرهما وتحديد موعد لقاء، على أن يتم الطالق بعد انقضاء المدة المحددة!ويهدد هذا النوع من الزواج بإقامة علاقة أسرية تتوافق مع الفطرة إلانسانية السليمة، وتتنافى مع الشريعة الاسلامية فى الزواج التي تتطلب تدشين بناء متكامل لإنشاء أسرة صالحة بعقد غير محدد المدة.

وتوجهت الديار إلى علماء الازهر وأساتذة الفقه المقارن لسؤالهم حول موقف الشرع الحنيف من هذا الزواج؟وهل يوجد بينه وبين زواج المتعة شبة؟.

وفي البداية يقول الدكتور محمد عبداللطيف، أستاذ الفقه المقارن بكلية الدراسات الإسلامية والعربية للبنات ببورسعيد، إن الاسلام يحث على الزواج وينهى عن التبتل، لان الزواج من ً سنن الانبياء والمرسلين وآية من آيات الله سبحانه،عملا من قوله "ومن اياته ان خلق اكم من انفسكم ازواجا لتسكنوا اليها وجعل بينكم مودة ورحمة ان في ذلك لايات لقوم يتفكرون"والزوج اختاره الله؛ من أجل التكاثر واالستمرار فى الحياة، مبينا أنه مع مرور الزمن وتعدد الاراء والمذاهب طرأت أنواع جديدة من الزواج على مجتمعنا، فمنها ما هو حلال، ومنها ما هو حرام، فالزواج الشرعي المتوافق عليه هو الذى يحصل فية اتفاق بين طرفين، والارتباط بالايجابوالقبول، وحضور ولى امر أو وكيله، وإيجاب وقبول،ويشهد عليه شاهدان،بذلك يكون العقد استوفي جميع الشروط ويكون صحيح .

أما هذا النوع من الزواج وهو زواج التجربة أو زواج مؤقت، يصطلح عليه الفقهاء بالزواج بشرط أو الزواج المشروط، وهو فىحقيقته زواج مكتمل الاركان، ولكن يفسده وجود شرط ينافى مقتضي العقد وهو تأقيت العقد بمدة معينة، أماباقى الشروط ففيها خالف كاشتراط الزوجة عدم التعدد أو طالق ضرتها أو عدم منعها من العمل أو الا يخرجهامن بلدها، وكذلك شروط الزوج كعدم النفقة عليها أو أن يشرطاعدم التوارث بينهما أو عدم تبني الاطفال، مبينا ان هذةالشروط تتنافى مع مقتضي العقد، وتعد باطلة وتبطل العقد عند جمهور الفقهاء، باستثناء الحنفية الذين قالوا لا يبطل العقد بها الا ما يتعلق بتأقيت العقد، مشددا على أن عقد الزواج المؤقت باطل عند جميع الفقهاء، أما باقى الشروط فمنها ما يبطل وما لا يبطل وفقا لراي الفقهاء،ولكن يجب العلم أن زواج التجربة والمؤقت مثل زواج المتعة مخالف لأحكام الشريعة الفقهاء.

وأضاف عبداللطيف أن هناك أنواعا تتنافى مع أحكام الشريعة وقد تأتى بمسميات أخرى، يجب على الشباب أن يعرفها ويحذر منها، مثل زواج المتعة الذى يؤقت بمدة معينة ثم يتم الطالق عند الانتهاء وحكم هذا الزواج عند أهل السنة والجماعة من النكاح بالباطل،منوها بأن الزواج السياحى، وهو الزواج الذى يكون من الاشخاص فى بداية إجازة الصيف دون تحديد وقت الطالق، ولكن ينتهى بالطالق بشكل حتمي، فهو زواج فاسد وقد حرم الفقهاء ذلك،مشيرا الى نوع آخر انتشر بين الشباب وهو زواج الدم، وفيه يقوم الشاب والفتاة بإظهار الدم ووضع الابهامين على بعضهما حتي يمتزج دم كل منهما بالاخر، فهو زواج حرام، وغيره من الزيجات الاخرى الغير شرعية عبر الانترنت والهاتف، وكلها الا تستوفى الشروط والاركان الصحيحة للزواج الشرعي.

ويوضح الدكتور السيد مهران، أستاذ الفقه المذهب بكلية الشريعة والقانون بأسيوط، أنه بين الحين والاخر تخرج علينا أصوات تتحدث فى أمور الدين والشريعة وهم لا علاقة لهم بعلوم الشرع والا بالنظر الشرىع، ما يسهم فى إلقاء بعض القضايا العبثية التي الا طائل من ورائها إلا إثارة الجدل والرأى العام اتجاه ثوابت الشريعة التي تمس عصب حياة الناس من ناحية والتزامهم الدينى من ناحية أخرى، ومن ذلك زواج التجربة أو الزواج المؤقت، والذى له اليد الطولى فى مخالفة الفطرة الانسانية السليمةبالتفرقة بين الزوجين وهم فى أوج مرحلة الزواج، مشيرا إلى أن هذا أمر خطير على المجتمع المسلم وعلى دينه، ويؤدى لهدم القيم الدينية ويخالف مقاصد الشريعة الاسلامية، وعقد الزواج هذا مخالف لثوابت فقه النكاح،ولا شك أنه يتنافى مع فقه النكاح، فالاصل فى الزواج أن يكون وفق األحكام المتعارف عليها فى جميع المذاهب الفقهية عند أهل السنة والجماعة.


إرسل لصديق

تابعنا على فيسبوك