الإثنين , يونيو 25 2018
الرئيسية / عربي و دولي / نتنياهو :هاجمنا قواعد إيرانية في سوريا … ولن نسمح لداعش بالتموضع في سيناء

نتنياهو :هاجمنا قواعد إيرانية في سوريا … ولن نسمح لداعش بالتموضع في سيناء

كتب / حسام السيسي

أفادت صحيفة “يسرائيل هيوم”، اليوم الخميس، أن روسيا بعثت برسائل إلى إسرائيل طالبتها بضبط النفس وعدم القصف أو تنفيذ غارات بسوريا.

من جانبة سارع رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، للاعتراف بأن السلاح الحربي لبلاده قصف مؤخرا مقرات عسكرية إيرانية بسوريا.

وردت تصريحات نتنياهو ، اليوم الخميس، في مؤتمر وزراء الداخلية وأشار إلى الجبهة الجنوبية مع مصر وسيناء ونشاط داعش العسكري.

وجدد نتنياهو أتهام إيران بالتموضع العسكري وتعزيز نفوذها بسوريا، قائلا: إيران تحاول تحويل سوريا إلى مستعمرة معلنة، ومؤخرا قصفنا قواعد للميليشيات الإيرانية بسوريا.

وأشار رئيس الحكومة الإسرائيلية إلى الجبهة المصرية، وقال إن إسرائيل لن تسمح لداعش بالتموضع وتدعيم ذاته عسكريا في سيناء، مضيفا أن داعش يريد تأسيس قاعدة أخرى في سيناء، الجميع يعرف مدى أهمية أن لا يحدث ذلك، ليس فقط لمصر ولكن لنا أيضا.

وأعرب نتنياهو عن قلقه بشأن الطائرات المسيرة، قائلا إنه كابوس، لا تحتاج إلى أجهزة استخبارات أجنبية من القوى العظمى، فأنت تحتاج إلى طائرة مقابل 50 دولار تحمل 5 كيلوجرامات من المتفجرات والوصول إلى البيت الأبيض. هذه مشكلة كبيرة لأنها أدوات صغيرة للغاية .

وقد أشار رئيس النظام السوري بشار الأسد، إلى الوجود الإيراني في بلاده،امس وقال لا توجد قواعد إيرانية في سوريا، لكننا لن نتردد في السماح لهم إذا لزم الأمر بالإضافة إلى ذلك، أشار الأسد إلى أن الأميركيين والأتراك .

وعندما سئل رئيس النظام في المقابلة التي أجرته معه محطة العالم الإيرانية ، إذا طلب من حزب الله مغادرة بلاده، فأجاب بأن المعركة طويلة وستستمر الحاجة إلى هذه القوات العسكرية لوقت طويل.

من ناحية آخرى وظف رئيس الحكومة الإسرائيلية، بنيامين نتنياهو، الحراك الشعبي في رام الله الرافض للعقوبات التي تفرضها السلطة الفلسطينية على قطاع غزة المحاصر منذ أكثر من 12 عاما، ليحرض على رئيس السلطة الفلسطينية، محمود عباس، واتهمه بانه وراء تصعيد حدة الأزمة الإنسانية بالقطاع.

ويعاني القطاع الذي يعيش فيه أكثر من مليوني نسمة أوضاعا معيشية متردية جراء الحصار الإسرائيلي المستمر منذ نحو 12 عاما، إضافة إلى استمرار العقوبات التي يفرضها عباس منذ أكثر من عام.

واستغل نتنياهو أزمة الرواتب في السلطة الفلسطينية، ليبرر ما تقوم به سلطات الاحتلال الإسرائيلية من إجراءات، في الوقت الذي سعى للتملص من مسؤولية المؤسسة الإسرائيلية عن الحصار المتواصل على غزة وتداعياته الإنسانية، الصحية، الاجتماعية والاقتصادية على الفلسطينيين بغزة

شاهد أيضاً

كردشيان تدخل عالم السياسة… وتنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية

كردشيان تدخل عالم السياسة… وتنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية كتب: حسام السيسي  في حوارها مع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *