الأحد , يونيو 24 2018
الرئيسية / عربي و دولي / خاص : بعد كلمة « حفتر » انضمام الكتيبة 106 إلي جبهة القتال في درنة الليبية

خاص : بعد كلمة « حفتر » انضمام الكتيبة 106 إلي جبهة القتال في درنة الليبية

كتب : شحاته السيد

أكد المشير خليفة حفتر خلال كلمته التي ألقاها فجر اليوم ، أنه لا مجال للجماعات المسلحة في ليبيا خاصة بعد الفترة العصيبة الأخيرة التي مرت بها ليبيا . و التي تقف وراءها الجماعات الإرهابية وتنظيم داعش ومجلش شورى درنة المنحل .

وبلهجة شديدة أمر حفتر القوات المسلحة بخوض حرب ضروس ضد معاقل الإرهاب دون شفقة أو رحمة ، مناشدا مشايخ القبائل ورؤؤس العواقل ، بضرورة الإبلاغ عن الإرهابيين وعدم مساعدتهم وتقديم يد العون والمساعدة للجيش الوطني الليبي أثناء معركته ضد الميليشيات المسلحة والإرهابيين ، محذرا جموع المواطنين أنه في حال التعامل معهم سيتم الرد بكل قوة وحسم .

وأشار إلي أن هناك أكثر من 21 ألف إرهابي مطلوب في مناطق متفرقة بليبيا ، ولابد القضاء أو ضبطهم وتقديمهم للعدالة ، وكل من يسلم نفسه سوف يكون هناك رأفة به قد تصل إلي العفو عنه في كل الجرائم التي ارتكبها ، واختتم ناعيا شهداء الكتائب وحث أفرادها على ضرورة الأخذ بالثأر من المتورطين .

ومن جانبه أعلنت الكتبة 106 بإجدابيا عن انضمامها لصفوف الجيش الوطني الليبي بكافة عتادها وأسلحتها . والتوجه الي مدينة درنة لمعاونة الجيش في القضاء على الجماعات الإرهابية حتى ينعم الوطن بالأمن والأمان وتعود ليبيا إلي أحضان مواطنيها خالية من الإرهاب .

وقال العقيد عبيد الهويشم أحد قيادات الكتيبة 106 في تصريحات خاصة لـ  « الديار » ، أن انضمام الكتيبة جاء بعد أن تأكدنا من نية المشير خليفة حفتر الصادقة في القضاء على الإرهاب والميليشيات المسلحة فى شتى أرجاء ، لذلك قررنا جميعا أن ننال هذا الشرف العظيم لخدمة وطننا الغالي ليبيا ، وحفاظا على أرواح المواطنين المدنيين من مخاطر الإرهاب .

وأوضح الهويشم لـ  « الديار » ، أن الكتيبة 106 تعد واحدة من أفضل الكتائب في المنطقة وأقواها رجالا من حيث الخبرة والكفاءة والأسلحة المتطورة ، حيث تضم أسطولا من سيارات الدفع الرباعي محملة بمضادات الطائرات المتنوعة ما بين 14.5 بوصة و عيار 23 ، وعدد لا يستهان من المدرعات والدبابات مجهزة بأطقم قتالية عالية الكفاءة ، وأكثر من 200 مدفع هاوون وأر بي جي ، وغيرها الكثير من الأسلحة لتي تصمد طويلا في محاربة الإرهابيين والجماعات المسلحة في شتى أرجاء ليبيا وليس في درنة فقط .

ومن ناحية أخرى أعلن تنظيم دراعش الإرهابي مسئوليته عن حادث استهداف قائد كتيبة الصاعقة الذي لقي مصرعه فجر أمس اثر استهدافه بسيارة مفخخة ، بالمحور الغربي لمدينة درنة الليبية ، فيما تصاعدت حدة الاشتباكات بين القوات النظامية والجماعات المسلحة عقب كلمة المشير خليفة التي ألقاها فجر اليوم في محيط المدينة ، وسط تواتر للأنباء عن وقوع قتلى في صفوف الميليشيات المسلحة ، بعد وصول تعزيزات عسكرية إلي المدينة وإغلاق مداخلها ومخارجها على مدار الساعة لتضييق الخناق على الجماعات المتطرفة .

يذكر أن العملية العسكرية الشاملة تستهدف عددا من البؤر الإرهابية المنتشرة بربوع ليبيا ، للتصدي لمخاطر الإرهاب ، كما أن العملية تنقسم لثلاثة مجموعات قتالية تم تدريبيها علي أعلى مستوى ومسلحة بأحدث وسائل الدفاع ، لاقتحام عددا من معاقل تدريب الجماعات المسلحة وسط إقليم درنة وسرت ومصراته ، وتتوجه المجموعة الثالثة لتأمين الحقول البترولية الهامة والتي تمثل مصدرا مهما من مصادر الدخل الليبي.

شاهد أيضاً

كردشيان تدخل عالم السياسة… وتنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية

كردشيان تدخل عالم السياسة… وتنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية كتب: حسام السيسي  في حوارها مع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *