الأحد , يونيو 24 2018
الرئيسية / عربي و دولي / إنفراد : ننشر تفاصيل كلمة « حفتر ».. ونائبه لـ « الديار » تحمل آمالا جديدة للشعب الليبي

إنفراد : ننشر تفاصيل كلمة « حفتر ».. ونائبه لـ « الديار » تحمل آمالا جديدة للشعب الليبي

كتب: شحاته السيد 

يترقب الشعب الليبي كلمة المشير خليفة حفتر التي سلقيها مساء اليوم ، تعليقا على تطور الأحداث العسكرية في مدينة درنة الليبية ، وتصاعد الإشتباكات المسلحة بين الجيش الوطني الليبي والميليشيات المسلحة المتمركزة بشتى البلدان الليبية ، وتنفرد الديار بنشر تفاصيل الكلمة الهامة التي يترقبها الليبيون ، خاصة التابعين للجيش الليبي بعد استشهاد قائد الكتيبة 36 صاعقة مساء فجر اليوم الثلاثاء ، إثر انفجار لغم أرضي بسيارته .

وتضمنت كلمة المشير خليفة حفتر التي من المرتقب أن يلقيها اليوم في التاسعة مساءا بتوقيت ليبيا ،والتي بدأها بنعي الشهداء اللذين قتلوا أثناء حربهم في درنة أثناء مشاركتهم في العملية العسكرية الشاملة ، مؤكدا أن العملية العسكرية مستمرة حتي يتم القضاء بشكل كامل على الإرهاب في الدولة الليبية .

وأشارت الكلمة ، أنه لا مجال للجماعات المسلحة في ليبيا خاصة بعد الفترة العصيبة الاخيرة التي مرت بها ليبيا . و التي تقف وراءها جماعات تيار الاسلام السياسي الاخوان المسلمين و الجماعة المقاتلة بقيادة مفتي ليبيا المدعو الغرياني الذي خرج قبل عودة حفتر، ليعلن وفاته ويخلق حالة من البلبلة في ليبيا .

ويختتم حفتر كلمته بطمئنة الشعب الليبي أنه فور الإنتهاء من العمليات العسكرية في شتى أرجاء الدولة سوف تبدأ عملية الإصلاح الإقتصادي الشامل والتي يعقبها إجراءات إنتخابات رئاسية حرة ونزيهة .

ومن جانبة قال نائب القائد العام للجيش الليبي في تصريحات خاصة لـ « الديار » ، أن كلمة حفتر تحمل في طياتها آمالا جديدة للشعب الليبي ، وأن له درعا وسيف يحمية من مخاطر الإرهاب والجماعات المسلحة التي أفسدت الحياة التناغمية التي كان يعيشها الشعب الليبي .

وأكد ، أن العمليات العسكرية لا تستهدف مدنيين ، وإنما نناشد الجميع للتكاتف والتلاحم من أجل القضاء على داعش والجماعات المتنشره في كافة ربوع ليبيا ، وبشأن تاورغاء والمهجرين فإنه جاري دراسة رجوعهم إلي ديارهم بالسلم أو بالحرب ، وأنهم أهالينا ولن نتأخر في خدمتهم أو الإستجابة لمتطلباتهم .

وأوضح أن زيارة المشير خليفة حفتر اليوم لمدينة درنة ، جاءت لتفقد الأوضاع الأمنية والعسكرية في ضواحي المدينة ، ورفع عزيمة الجنود والإطمئنان على سير العملية العسكرية الشاملة هناك ، ونعي جنود الكتيبة 36 صاعقة في استشهاد قائدها ، الذي قاتل بكل رجولة وشرف حتى لفظ أنفاسه في ميدان المعركة ، وحثهم على الأخذ بالثأر من قاتليه دون أدنى رحمة أو شفقة .

يذكر أن العملية العسكرية الشاملة تستهدف عددا من البؤر الإرهابية المنتشرة بربوع ليبيا ، للتصدي لمخاطر الإرهاب ، كما أن العملية تنقسم لثلاثة مجموعات قتالية تم تدريبيها علي أعلى مستوى ومسلحة بأحدث وسائل الدفاع ، لاقتحام عددا من معاقل تدريب الجماعات المسلحة وسط إقليم درنة وسرت ومصراته ، وتتوجه المجموعة الثالثة لتأمين الحقول البترولية الهامة والتي تمثل مصدرا مهما من مصادر الدخل الليبي.

شاهد أيضاً

كردشيان تدخل عالم السياسة… وتنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية

كردشيان تدخل عالم السياسة… وتنوي الترشح للانتخابات الرئاسية الأميركية كتب: حسام السيسي  في حوارها مع ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *