الأربعاء , سبتمبر 26 2018
الرئيسية / فـن / الإعلامية رشا الجندي لـ “الديار”: الشعب المصري اغلبيته مظلومين..ولن أقدم تحليل للرئيس في هذه الفترة ولكن أحترم ذكاءه.

الإعلامية رشا الجندي لـ “الديار”: الشعب المصري اغلبيته مظلومين..ولن أقدم تحليل للرئيس في هذه الفترة ولكن أحترم ذكاءه.

الجندي: “سما المصري” تستخدم الإغراء لتضمن تواجدها.. و”مرتضي منصور” مر بصدمات في حياته جعلته يستخدم العنف في الكلام!

الجندي: أحترم شخصية “حمادة هلال” و”محمد صلاح”.. وأري نفسي من مدرسة “معتز الدمرداش”.

 

حوار: هند العربي 

 

بالطلة المختلفة والثقافة التي ميزتها عن غيرها من مقدمات البرامج علي الشاشات وآخيرا تشخيصها النفسي لبعض المشاهير والشخصيات العامة، فقالوا عليها “جريئة وبتتكلم في كلام عيب”!! ولكونها أستاذ بكلية التربية ومحللة نفسية لها خبرة في علم النفس التربوي، وخبرة بإسرار الحياة الزوجية، حصلت علي جوائز باعتبارها صاحبة أطول رسالة سلام في العالم، ميزها عن الأخريات وفتح المجال أمامها في عالم الميديا والصحافة. 《الديار》 تحاور رشا الجندي، الإعلامية والدكتورة بكلية رياض الاطفال جامعة بني سويف، في حوار خاص لتكشف لنا عن أسرار رسالتها وعلاقته بنظريات علم النفس، وتحليل بعض الشخصيات العامة والمشاهير تحليلا نفسي…وإليكم نص الحوار :

مبدأيا … كيف جاءت فكرة تقديمك لبرنامج تليفزيوني وهل كان هناك فصل بين عملك كاستاذة جامعية ومقدمة برامج ؟
لم يكن في النية ان اقدم برنامج تليفزيوني، لكن كنت انوي السفر الي تمرين في بعثة علمية وبالفعل فزت بالمسابقة التي كانت علي مستوي المحافظات جميعا لأساتذة الجامعات، فكان حلم عمري أن أصبح مثل مجدي يعقوب وأحمد زويل وارجع بجائزة نوبل للسلام في رسالتي اطول رسالة سلام في العالم، واكتملت كل الإجراءات وبالفعل تم اختباري للسفر، ولكن قبلها بيومين حدث امرا غريب وهو أنني عجزت عن حصولي علي التأشيرة من قبل السفارة، باعتبار أن لدي عمة هناك، وعدت ولم أحقق حلمي، ومن بعدها فوجئت بمكالمة من وعاد برنامج آخر النهار للإعلامي خالد صلاح، كضيفة في برنامجه، ومن يومها وأعجب بأسلوب فاسند الي مهمة برنامج في موقع اليوم السابع علي قناة يوتيوب يحمل إسم “مش عيب” والبرنامج نال نجاح كبير ومن ثم فجأني خالد يؤكدلي بأن هناك قناة كبيرة تريد تحويل البرنامج الي تليفزيوني وبالفعل قابلت ايهاب طلعت، وعلي الفور مضيت العقد، ومن هنا جاء دوري كمقدمة برنامج وقد كان دون تخطيط مني، ولم يكن هناك فصل بين عملي كمقدمة برنامج وعملي كاستاذة في الجامعة لأن البرنامج كان اجتماعي قائم علي الصحة النفسية وهو نفس تخصصي و فائدة تعود علي كاستاذة جامعة فكل حالة كانت بمثابة بحث بمفرده.

ماذا عن رسالتك.. أطول رسالة سلام في العالم.. حدثينا عنها ..وما علاقتها بنظريات علم النفس؟
أطول رسالة سلام للعالم بدأتها من علم 2002 كنت وقتها طالبة بالفرقة الثانية بالجامعة وجاءت عن طريق سؤال لماذا برغم كل معاهدات السلام والجهود ومازالنا نعيش بدون سلام، ومن يومها بدأت العمل فيها وقمت بعمل تحقيقات صحفية في جنيه المجتمعات المدنية، وبعدها عينت معيد بالجامعة، ومن ثم وجهت كل الأبحاث والدراسات في نفس المجال، فكنت أريد إحياء السلام في نفوسنا من جديد، وسنة عام 2011 تحصلت علي الدكتوراة واستخلصت نظرية الهرم النفسى، التي كانت تؤكد علي ضرورة البدء بالسلام النفسي أولا، وفي عام 2012 أعلنت عن تدشيني لأطول رسالة سلام في العالم، وسافرت الي دول أخرى عربية وغربية لنشر ابحاثي وعلمي بطرق مختلفة، استخدمت التعليم والإعلام سويا ومازالت الرسالة مستمرة.

كيف تؤثر العوامل النفسية السيئة الذي يمر بها الإنسان في حياته علي تكوين شخصيته أو تغيير بعض من صفاته؟

الضغوط التي تحاط بالإنسان هي أكبر عدو للسلام، وأكبر عدو للإنسانية، والانسان دائما في صراعها، وقليل جدا من يحافظ علي فطرته أو طبيعته الخيرة مع مجموعة من الضغوط، ومن الممكن بكثرة الضغوط أن تحول الإنسان الي غير سلمي، ولذلك في رسالة السلام احاول أن ادرب الإنسان علي كيفية الحفاظ علي مشكلته والتعامل معها في ظل وجود تلك الضغوط التي يقابلها.

كيف يؤثر افلام العنف والبلطجة في السينما المصرية سلبيا علي الطفل ونصيحتك؟
الطفل دائما بيكتشف العالم من حوله ويكون تكثر تأثيرا بكل مايشاهده أي أنه يتوحد بالأشياء ومن ثم يقم بتقليدها، لعدم قدرته علي التفريق بين الصواب والخطأ، وهنا يكمن دور الآباء في توعيته، وفيما يشاهده دون منعه من مشاهدة الأفلام لأن المنع ليس الخل ولكن لابد ان يقابله توعية، لكن من يقدم هذه النوعية من الأفلام فهم يعبرون عن واقع ولكن لابد أن يقدموا الواقع الغير سيء، وهنا يظهر دور الآباء توعيته في الفرق بين النوعين وفيما يشاهد ومناقشته.

يقال عنك… جريئة و-بتتكلم في كلام عيب- ردك ؟

بالطبع لابد أن اتحلي بالجراءة فهذا تخصصي، كاستاذة في الجامعة وخبرة في الصحة النفسى التي تشمل السلوك والجنس والإحساس والتفكير، ونحن كاطباء نناقش مثل تلك المواضيع في المؤتمرات أمام العالم والعلماء، فهذا بالنسبة لنا علم، ومن يفكر غير ذلك فهو غير مدرك او علي دراية ومعرفة بالعلم.

تحدثتي عن الجنس والعلاقات الحميمية والزنا والخيانة وما الي ذلك .. هل تخشي أن تلقي نفس مصير بعد الأعلاميين من الأطباء الذين فشلوا في نفس السكة؟
اتعرض علي ان اقوم بعمل برنامج عن الجنس والعلاقات الحميمة فقط ولكن رفضت بأن بكل بساطة انا تخصصي صحة نفسية فهو تخصص أعم وأشمل كما ذكرنا والجنس جزء صغير من الصحة النفسية، فتحدثت عن كل علم من ضمنهم جزء العلاقات الحميمية.

بصفتحك محلل نفسي لبعض الشخصيات وقد قمتي بذلك في تحليل بعض الشخصيات المعروفة:
تحليلك أولا لأغلبية الشعب المصري؟

الشعب المصري اغلبيته مظلومين، وهذا الظلم جاء في صالحهم وأحيانا في صالحهم، فجاء نتيجة الضغوط عليهم كثيرا والظروف الصعبة ولكن بالرغم من كل ذلك الشعب المصري مازال يضحك ويبتسم، وهذه في حد ذاتها نعمة في صالحه، فهناك ضغوط تقوي الإنسان والعكس تضعفه، فالشعب المصري اغلبيته الضغوط زادته قوة، فما بال اذا تحسنت ظروفه المعيشية والنفسية والعامة أكثر والدليل المصريين بالخارج الذين يبدعوا ويبتكروا ويخترعوا !!

التحليل التشخيصي لسيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي؟
لا أود أن أقدم تحليل للرئيس في هذه الفترة الحالية فأحتاج أن أتعمق أكثر واتابع للشخصية حتي أخرج بتحليل سليم، فأنا بحترم ذكاءه زهو أكثر ما وصلت إليه حاي الآن.

تحليلك النفسي والتشخيصي للمستشار مرتضي منصور ؟
لم اقابله ولا مرة، ولكن عندنا فكرت أن أعمل برنامج نجم ضد الصدمات ويكون 30 حلقة ل30 نجم وكل جلسة خاصة لكل منهم فكان من ضمن الشخصيات التي وضعتها في الحسبان هو المستشار مرتضي منصور، واحساسي ورؤيتي انه مر بصدمات كثيرة في حياته هي السبب الأكبر في تقوية شخصيته وما جعلته يستخدم للهجوم أو العنف في الكلام أحيانا كحيلة دفاعية عن الجزء الجيد السلمي بداخله،

فجميعنا بداخله جميع الصفات الجيدة والسيئة، ولكن انا لا أحب الحيلة الدفاعية التي يستخدمها وهي التظاهر بالقوة بطريقة استخدام الهجوم والالفاظ هو أو أي شخص آخر.

تحليلك الشخصي للاعب الكرة العالمي محمد صلاح ؟
كتبت عنه مقال مخصوص في التحليلات في رمضان الماضي كان يحمل إسم “التحليلات ومحمد صلاح”، له تحليل مفصل عنه.

وماذا عن تحليلك للفنانة سما المصري؟
بصفة عامة الناس تري أنها تستخدم الإغراء لتضمن التواجد وتتحدث عنها كثيرا وهو نفس ما ذكرناه عن المستشار مرتضي منصور، فمن المؤكد أنها تري أن تلك الطريقة هي المناسبة مع الناس، والناس هي التي تحدد ماهية الطريق الذي من خلاله تصل إليهم، وبالتالي من الممكن انها تعاملت بتلك الطريقة مضطرة للفت انتباه الجمهور إليها ولكن ليس معناه أنها انسان شيء لكن كل منا به الجانب السيء والجيد.

من أكثر الشخصيات العامة سواء سياسية او فنية او كروية اواجتماعية تري أنها الشخصية الأمثل أو السوية نفسية؟
الاعلامي معتز الدمرداش، فهو يتمتع بثبات نفسي ورقي، وبحترم جدا شخصية الفنان حمادة هلال لديه سواء نفسي، فهو لم يغري بالشهرة والمال والأصول حتى الآن وغير مدخن أو شارب لأي نوع كحل، في عز التصوير يقيم صلاة الفجر ويأم بالمصليين، متدين، راقي في التعامل مع الناس، يعامل الجميع بطريقة محترمة والكل سواء عنده لايفرق بينهم، فهو شخصي سوى ليس لأنه يقيم الصلاة فهذا ليس مقياسا، ولكن هناك مقاييس أخرى أقيم عليها تحليل الشخصية، وأيهاب طلعت، واللاعب محمد صلاح رغم أني لم أتعامل معه شخصيا.

رشا الجندي أستاذة علم النفس والتربية كيف تري رشا الجندي مقدمة البرامج من الناحية النفسية والعملية ؟
أنا أري نفسي كمقدمة برامج انتمي الي مدرسة الإعلامي معتز الدمرداش ، مدرسة تقول لاظالم والمظلوم “حضرتك” ليست مسئولة عن محاكمة البشر، مثال للمشاهد يقتضي به النساء والأطفال، أري أن تلك المدرسة كانت موجودة في الإعلام في الماضي حيث الاعلامية سناء منصور، والرقي التي تتمتع به، واري أنني احتاج عمل نوعية برنامج بشكل ترفيهي بيناقش الصحة النفسية ولكن بطريقة راقية عن طريق المسرح والموسيقى .

أخيرا … نصيحة توجهيها ولمن ؟
من خلال عملي أود أن أقول للجميع أن السلاح الذي عن طريقه يمكننا مواجهة الضغوط والمستقبل هو “السلام النفسي” واتمنى ان يكون من كل مؤسسة وجميع القادة الإهتمام بهذا الموضوع مع عمل دورات تدريبية وبرامج علي نفس المحور، أما نصيحة شخصية مني للجميع وهي “متستعجلوش الفراق واشبعوا من حبايبكم”.

 

 

شاهد أيضاً

بالصور.. عمر خيرت يشعل حفل تخرج كليات جامعة المستقبل بأجمل المقطوعات الموسيقية

  كتبت : أميرة عزالدين  تصوير : سامح علي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *