السبت , سبتمبر 22 2018
الرئيسية / القسم الأدبي / مقالات الرأي / محمد ابوحلاوه يكتب فاكس الي “القرد المتكلم” معتز مطر
الكاتب محمد ابوحلاوه
الكاتب محمد ابوحلاوه

محمد ابوحلاوه يكتب فاكس الي “القرد المتكلم” معتز مطر

بقلم /محمد ابوحلاوه

المحرض مثل القاتل المأجور لاتدعي الوطنية فانت لا تعرفها  ،ليست هناك وطنية مدفوعة الأجر
بالدولارات قائمة علي التربح ،لا تلعب علي أوتار الفقراء وأستعطاف الناس فلابد أن تعرف انك
اعلامي مأجور لاقيم ولامبادىء لك، لاتحاول عبثا تأجيج  مشاعر الفقراء ،وان تقبض علي ماتفوه به
من اكاذيب، انت لاتعاني شيئا ونحن وان مال الزمان بنا نحرم القتل والدم والتحريض عليهن 
لاتدعو الفضيلة والعفة والشرف فأنتم لاموقف لكم ولاشرفا ولاعهدا  لكم لذلك لايسمع احدا من
الشعب اليكم  تتحدثون عن يناير وأنتم من خنتموها تركنا لك الفرصة
 للاعتدال واجهتمونا بالقتلوالترهيب من اجل السلطة والحكم والان
تخرجو كالبلاهاء والبلاء علينا تدعون العفة والشرف وانم
لاميثاق ولا عهد لكم اذا رضي السيسي عليكم سوف تمدحونه واذا لم
يتقاسم معكم الحكم بنسبة مقاعد بالبرلمان والاجهزة لعنتم اجداده .
اذا كان من الموت بدا فمن العار ان تموت جبان 
كنت ولازلت لاقيمة لك من اعلامي كروي فاشل علي قناة مودرن سبورت
يشتري ثمن ظهوره عليالشاشة الي اعلامي فاشل يشتريه أصحاب
المصالح لبث واطلاق النعرات والعاويل علي امل أنيكون له عوائد سياسية
تصب في مصلحة الجماعة حتي وان كان علي حساب الدولة المصرية
وشعبها ان يكون لمصلحة اردوغان من يكفلكم ويراعكم كمجموعة فاشلة
لاعقل لها سمحت له بانيمطتيها بدلا من ان يركب جواده
عزيزي معتز جرب ان تحيا مره واحده كرجل شريف لا ان تعيش مثل
العادريد (العدرود هو منيعمل بكسوته وطعامة ) ولاكن امثالكم
مع من يدفع اكثر
المصريون الان لايلتفتون الي عاويلكم  لانكم في حكم العدم عزيزي    قد قتلكم جهلجكم وانت احياء
 ونقابل كل اهانتكم بشموخ ورقي واستعلاء فمن كان فوق محل الشمس
موضعة فلا شيء يعليه او يضعه نحن لانقتل اسودنا حتي لانموت ايدي
كلاب اعدائنا واعلم ان كانت يدينا بعيده عنك فالايام
تنقلب ولاشك انك سوف تدفع ثمن اهانتك المتكرره لنا يوما ما
وتذكر نحن شعبا لايترك حقه .

شاهد أيضاً

نسبة مال الزكاة وفق التشريع الإلهي

  بقلم : علي محمد الشرفاء الحمادي الزكاة هى خلق شراكة بين الفقير والغنى للمحافظة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *