الجمعة , يوليو 20 2018
الرئيسية / حوارات / الفنانة وفـاء عـامر لـ”الديار”: أعود لموسم رمضان مع “نسر الصعيد” .. ونقدم نموذج مختلف للحارة الشعبية فى “السر”

الفنانة وفـاء عـامر لـ”الديار”: أعود لموسم رمضان مع “نسر الصعيد” .. ونقدم نموذج مختلف للحارة الشعبية فى “السر”

حوار: جمال عبدالقادر
تعيش النجمة وفاء عامر حالة من النشاط الفنى بعد ما حققته من نجاح كبير بشخصية “منيرة” فى الطوفان، حيث تشارك فى مسلسل “السر” بشخصية “غالية” بائعة الكبدة والتى ترى أنها نقيض “منيرة” تمامًا.
كما ترى “وفاء” أن شخصية “غالية” سوف تحقق نجاحًا يفوق ما حققته “منيرة”، عن كواليس العمل وتفاصيل دورها الذى رفضته ثم عاد لها من جديد، والكثير من القضايا الفنية كان لنا معها هذا الحوار…
– فى البداية ما تفاصيل دورك فى مسلسل “السر”؟
— أجسد شخصية “غالية” وهى بائعة كبدة فى أحد الأحياء الشعبية وذات تعليم متوسط ولديها الجرأة والإرادة والعزيمة، وترفض الطرق غير المشروعة، وهى مسئولة عن ابنة إحدى صديقاتها التى كانت صاحبة فضل عليها وأعطتها أموالًا لشراء عربة الكبدة، كما ترعى ابن شقيقها من ذوى الاحتياجات الخاصة الذى توفى أبويه فى ليبيا ويعيشان معها وتمر بمجموعة من المواقف وتتعرض لبعض المشاكل التى تستعرضها أحداث المسلسل.
– كيف كان التحضير لهذه الشخصية؟
— كل فنان لديه قدرة على الاختزان فى ذاكرته فالإنسان يستقبل مواقف الحياة ويحفظها فى عقله ثم يستدعيها مع الشخصية المناسبة لها، وبالتالى مر بحياتى العديد من الشخصيات خاصة أننى لست صغيرة، وأتميز بالاجتماعية فى حياتى الشخصية وأتحدث مع جميع الطبقات من بائعة الخضار والطبيب والسفير، بالإضافة للتحضير مع المؤلف والمخرج حتى نصل إلى شكل لـ”غالية” وطريقة أداء وكلام وكل التفاصيل، مع إضافة بعض التفاصيل واللزمات منى أثناء التصوير.
– هل هناك تشابه بين “غالية” فى السر و”منيرة” فى الطوفان؟
— على العكس، الشخصيتان مختلفتان تمامًا “منيرة” سلبية ولا تعمل وضعيفة أمام زوجها، أما “غالية” فهى شخصية قوية وشجاعة ومن يخطئ تعاقبه وتعتمد على نفسها رغم أنها طيبة، وتقف بجوار المظلوم، وإذا كان الدوران متشابهان لكنت رفضت “غالية” فى الحال، وأعتقد أن “غالية” سوف تحقق نجاحًا يفوق ما حققته “منيرة”، بسبب قوتها ووقوفها بجانب الحق.
– ما هو سبب غيابك عن الدراما التليفزيونية لفترة طويلة؟
— بعد مسلسل “شطرنج” لم أجد العمل الجيد الذى أقدمه، ويرضينى ويُضيف لى، لا مبرر من تقديم عمل لست راضية عنه أو لا أجد نفسى فيه ويُقفدنى رصيدى لدى الجمهور، وبعد فترة عُرض على “الطوفان” ووافقت عليه كما كنت وافقت على مسلسل “هجرة الصعايدة” وأثناء تصوير الطوفان كان فريق عمل “السر” بدأ فى التحضير وكان من الصعب أن أشارك فى أكثر من عمل فى وقت واحد، لكن بعد انسحاب الزميلة “دينا ولها منى كل احترام” وافقت على المشاركة مع بعض التعديلات على النص.
– معنى هذا أن هناك ارتجال أو إضافات كثيرة منك على الشخصية؟
— ليس ارتجالًا، ولكن جملة أو كلمة أجد أنها مناسبة للحوار وغير مُخلة بالمعنى أستاذن المخرج فى إضافتها إذا رفض، التزم بالنص، وحدث كثيرًا منها، مشهد موت وجنازة أحد أبناء الحارة “عسكرى استشهد فى سيناء” أثناء التصوير خرجت منى بشكل تلقائى جُمل غير موجودة فى الحوار، وافق عليها المخرج لأنها كانت مناسبة، وهكذا بعض التفاصيل فى الأداء والمشى والحركة تكون من داخلى وبشكل غير مقصود ولكنها خرجت من روح الشخصية التى تعايشت معها، وبالطبع هناك مخرج يرى كل هذه التفاصيل ولو رأى أنها غير مناسبة سوف التزم برأيه.
– وما ردك على أن الشخصية تم إعادة كتابتها وزيادة مساحتها بعد انضمامك؟
— غير صحيح بالمرة، أولًا لأن الدور عُرض على فى البداية كما قلت، ثانيًا، لست بحاجة لهذا فقد وصلت لمكانة تسمح لى بتقديم أدوار وبطولات دون مساعدة زوجى، كما أنه لا مجاملات بينى وبين محمد فوزى، أيضًا العمل لم يكن تم الانتهاء من كتابته حتى بعد اعتذار “دينا”، وما حدث من تعديلات بعد انضمامى ليست فى المساحة ولكن فى طبيعة وتفاصيل الشخصية حتى تتناسب معى.
– وماذا عن مسلسل “نسر الصعيد”؟
— أشارك فى البطولة مع محمد رمضان، درة، عايشة بن أحمد، عايدة رياض، سيد رجب، دينا، العمل تأليف محمد عبدالمُعطى ومن إخراج ياسر سامى، أجسد فى المسلسل زوجة الأب لـ زين “محمد رمضان” بعد انسحاب سلوى خطاب لاصابتها أثناء التصوير وصعوبة استكمالها للعمل، كما أن الدور مميز ولم أقدم مثله من قبل وسوف يكون مفاجأة للجمهور وإضافة لمشوارى الفنى.
– هل يشغلك التواجد فى موسم رمضان؟
— على العكس، يشغلنى تقديم عمل جيد يُضيف لى ولمشوارى الفنى، وتوقيت العرض لا يشغلنى لأن العمل الجيد سوف يُحقق النجاح فى أى وقت، قدمت “شطرنج” خارج رمضان وحقق النجاح، و”الطوفان” كان لموسم رمضان وخرج فى أخر لحظة وحقق نجاحًا كبيرًا بعيدًا عن رمضان والآن أشارك فى “السر” ويُعرض خلال الفترة القادمة، ورغم ارتفاع نسبة المشاهدة فى شهر رمضان عن باقى العام، إلا أن كثير من الأعمال الدرامية نجحت فى عمل موسم درامى آخر وأصبح له جمهوره وهو ما يجب أن يكون، أعمال درامية طول العام وليس شهر واحد فقط.
– كيف تختارى أدوارك فى هذه المرحلة؟
— وصلت لمرحلة ومكانة تستدعى منى الاختيار الدقيق، وعدم تقديم ما لا يناسب الاسم والتاريخ والمكانة التى وضعنى فيها الجمهور، أهتم بجودة العمل وأهمية الشخصية التى أجسدها فيه، أهتم بالتنوع فى الأدوار والاختلاف بينهما، لا تشغلنى المساحة ولا البطولة المطلقة ولا ترتيب الأسماء، لأن التاريخ يصنعه الأعمال الجيدة وليس حجم الدور أو ترتيب الاسم فى التتر.
– وماذا عن مسلسل “هجرة الصعايدة”؟
— لا أعرف، وافقت على العمل، وتم اختيار معظم الأبطال، ثم توقف فجأة لأسباب لا أعلمها، ولكن أنا فى انتظار إبلاغى بموعد بدء التصوير، لأنه عمل مميز جدًا وأتمنى أن يظهر للنور.
– ما جديدك فى الفترة القادمة؟
— فى السينما انتهيت من تصوير دورى فى “كارما” حيث أظهر ضيف شرف فى العمل وهو من إخراج خالد يوسف، كما أظهر ضيف شرف فى فيلم “قرمط بيتقرمط” مع أحمد آدم.

شاهد أيضاً

بالفيديو..الحقيقة الكاملة لواقعة الفنانة زينة فى دبى

كتبت / دينا السعيد  تعرضت الفنانة زينة خلال الفترة الماضية لاتهامات مزيفة من قبل أسرة ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *