الخميس , أبريل 26 2018
الرئيسية / عربي و دولي / بعد تقليص التصريح الأمنى لكوشنر اتصالات “ترامب” ودائرته المقربة تحت يد المحقق الخاص فى قضية التدخل الروسى

بعد تقليص التصريح الأمنى لكوشنر اتصالات “ترامب” ودائرته المقربة تحت يد المحقق الخاص فى قضية التدخل الروسى

حسام السيسى
ذكرت تقارير إعلامية أمريكية أن المحقق الخاص فى قضية التدخل الروسى فى الانتخابات الأمريكية قد أصدر أمر استدعاء، من خلال عضو بهيئة المحلفين العليا، يستهدف الاتصالات والوثائق المتعلقة بأعضاء الدائرة المقربة للرئيس الأمريكى دونالد ترامب نفسه.
وبحسب موقع “أكسيوس”، فإن مولر سعى بأمر الاستدعاء الصادر لأحد الشهود فى التحقيق الشهر الماضى، للحصول على كل الاتصالات بما فى ذلك مدخلات الهاتف والبريد الإلكترونى والرسائل النصية والملاحظات المكتوبة بخط اليد، المتعلقة بحوالى عشرة من مساعدى ترامب ومستشاريه، بحسب وثائق أطلعت عليها إكسيوس.
وتستهدف الوثيقة أى اتصالات بشأن ترامب وأيضًا رؤساء حملته السابقين عبر الانتخابات، ومنهم بول مانافورت وستيف بانون وكورى ليوندوسكى، والتى تعود إلى نوفمبر 2015.
وتستهدف الوثيقة أيضًا اتصالات من نفس الفترة عن محامى ترامب الشخصى مايكل كوهين، مساعدى ترامب للاتصالات هوب هيكس ومستشاره روجر ستون، وحارسه الشخصى كيث سكيلر.
ويبحث مولر أيضًا عن اتصالات تتعلق بريك جيتس، الذى عمل فى حملة ترامب وقد وجهت إلى جيتس مع مانافورت اتهامات فى أكتوبر الماضى تتعلق بغسيل الأموال والتهرب من الضرائب، وقد أقر جيتس بمسئوليته الشهر الماضى لتخفيف الاتهام الموجه له بالكذب على المحققين ووافق على التعاون مع فريق مولر، وبعدها تم إسقاط 20 اتهام تم توجيههم إليه من قبل.
ومن ناحية أخرى أكد البيت الأبيض أن خفض مستوى التصريح الأمنى لجاريد كوشنر مستشار الرئيس دونالد ترامب، لم يؤثر على دوره فى مباحثات ترامب ورئيس الوزراء الإسرائيلى بنيامين نتنياهو فى واشنطن.
وذكرت سارة ساندرز المتحدثة باسم البيت الأبيض حول مدى تأثير خفض التصريح على موقف كوشنر فى الاجتماع الأمريكى الإسرائيلى لم يؤثر على الإطلاق.
وقد مُنع كوشنير صهر الرئيس الأمريكى من الوصول للمعلومات المصنفة سرية والأكثر حساسية، مما انعكس سلبًا على الدور الذى يقوم به بتكليف من الرئيس.
وكانت وسائل إعلامية ذكرت نقلًا عن مصادر فى الإدارة الأمريكية أن درجة التصريح الأمنى لكوشنر خفضت من عالية السرية إلى سرية، مع تقليص وصوله إلى المعلومات ذات الأهمية الأمنية القصوى، وذلك بعد أن كشف مستشار الأمن القومى فى البيت الأبيض هربرت ريموند ماكماستر عن اتصالات غير مبلغ عنها عقدها صهر الرئيس الأمريكى مع مسئولين أجانب دون تنسيق فى إطار مجلس الأمن القومى.
كما ذكرت المصادر أن كوشنير دخل فى صراع مع رئيس جهاز موظفى البيت الأبيض جون كيلى الذى وجّه بوقف الصلاحيات الأمنية لعدد من الأشخاص بينهم كوشنير تقدموا بطلب منحهم تصاريح دائمة قبل شهر يونيو الماضى ولم يحصلوا على الموافقة حتى الآن.
وكان ترامب نفسه أعلن، الأسبوع الماضى، أن قرار منح كوشنير وصولًا كاملًا إلى المعلومات عالية السرية يعود إلى كيلى.
وأعرب عدد من المسئولين فى البيت الأبيض عن تخوفهم من احتمال تأثير المسئولين الأجانب على كوشنر خلال لقائه بهم، وإمكان أن يسلمهم أسرار الدولة بسبب قلة خبرته الدبلوماسية.

شاهد أيضاً

الخارجية الكويتية تدرس إعتذرا مقدما من الحكومة الفلبينية بعد واقعة تهريب الفلبينيات

كتب: حسام فاروق  الخارجية الكويتية تدرس حاليا الإعتذار المقدم من حكومة الفلبين بعد واقعة تهريب ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *