الأحد , سبتمبر 23 2018
الرئيسية / أخبار / الاتحاد العام المنتجين العرب يدين حادث كنيسة حلوان

الاتحاد العام المنتجين العرب يدين حادث كنيسة حلوان

كتب :محمد السعيد
أدان الاتحاد العام للمنتجين العرب برئاسة الدكتور ابراهيم ابوذكري الهجوم الإرهابي الغادر الذي استهدف كنيسه مارمينا في حلوان والذي أسفر عن سقوط عدد من الضحايا والمصابين من رجال الشرطه والإخوة الأقباط.
وقال الاتحاد في بيان رسمي له :  إن هذا العمل الارهابي يتنافى مع كافه الشرايح والقيم الانسانيه لاستهدافة أرواح الأبرياء الامنين وزعزعة أمن واستقرار البلاد موضحا أن تكرار تلك الهجمات الارهابيه على الكنائس ليس الهدف منها استهداف الأقباط فقط ولكن هدفها استهداف الدوله المصريه والوطن ووحدتة.
وأضاف البيان : أن الاتحاد يدعم ويساند الدوله المصريه وعلى رأسها فخامه الرئيس عبد الفتاح السيسي وما يتخذونه من إجراءات لحمايه أمنها واستقرارها في حربها الشرسة ضد الارهاب الذي لا يراعي حرمة الأديان ويسفك دماء الأبرياء مطالبا بضرورة تكثيف الجهود للقضاء على منابع الارهاب ومدارس الفكر المتطرف التي تهدد أمننا وأمن المنطقه والعالم كله
ويناشد الاتحاد  : الاعلام المصري وصناع الفن والدراما بالقيام بدورهم وواجبهم المهني تجاه حربنا ع إلارهاب في المرحله القادمة من خلال عرض الحقائق الكامله عند وقوع الأحداث الإرهابية من حيث اعداد الضحايا والمصابين.. وتقديم برامج حواريه دائمه لمناقشه ظاهرة الارهاب من كافه جوانبها ..وحث المواطنين على القيام بالمساهمة في ضبط الارهابيين من خلال تقديم معلومات تساعد أجهزة الأمن في الوصول للجناه..وبناء استراتيجيه اعلاميه متكامله تضم كافه مكونات الدوله الثقافيه والسياسيه والتعليميه والدينيه والامنيه..والتوسع في توظيف القوالب الاعلاميه المؤثرة من دراما وبرامج في غرس القيم الايجابيه المتعلقه بعمليه مكافحة الارهاب.
وأشاد الاتحاد بالدور الإيجابي والبارز للاتحادات العربيه النوعيه المتخصصة المهتمه بالشأن الإعلامي في حربها ع الارهاب .
واختتم الاتحاد بيانه بتقديم خالص العزاء لأسر الضحايا داعيا الله عز وجل أن يلهمهم الصبر والسلوان وان يمن على المصابين بسرعه الشفاء ويحفظ مصر وشعبها من كل مكروه.

شاهد أيضاً

مصر تدين الحادث الإرهابى في الأهواز وتعزي في ضحاياه

كتب : بسام ممدوح اتساقا مع مواقفها الراسخة والدائمة بإدانة كافة أشكال العمليات الإرهابية وصورها، ...

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *